يحمل رسالة من صدام لعبدالمجيد: بن حلي غادر بغداد بنصف نجاح

اكد الدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام لجامعة الدول العربية ان الحوار القائم بين الجامعة وبغداد يهدف إلى معالجة التداعيات والتراكمات التي يعاني منها الوضع العربي فيما غادر مبعوثه العاصمة العراقية امس بنصف نجاح, حسبما اعلنت مصادر دبلوماسية عربية في بغداد . ويرفع بن حلي تقريرا إلى عبدالمجيد حول نتائج زيارته لبغداد التي اكد انها مثمرة, وذكرت وكالة الانباء العراقية امس ان بن حلي الذي سلم الرئيس العراقي صدام حسين رسالة من عبدالمجيد حمله رسالة من الاول إلى الثاني تحمل افكارا ومقترحات من شأنها ان تديم الاتصالات بين الجانبين. وبشأن نجاح زيارة بن حلي في اقناع بغداد بالتعاون مع الجامعة ومجلس الامن اكد دبلوماسي عربي في بغداد ان مهمة بن حلي لم تكن فاشلة ولكنها لم تحقق الاهداف التي جاءت من اجلها. واضاف ان مبعوث الجامعة العربية غادر بغداد وهو متفائل بما سمعه من العراقيين. واوضح الدبلوماسي العربي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه (ان مبعوث الجامعة العربية اعرب خلال لقائه مع السفراء العرب في العاصمة بغداد في دعوة غداء اقامتها السفارة الجزائرية ظهر امس الاول عن سروره للنتائج التي خرج بها في ختام مهمته, مؤكدا امكانية بلورة موقف تلتقي به وجهات النظر العربية المختلفة لتحقيق اللقاء العربي ــ العربي, المنشود. واضافة الى اجتماعه الى الرئيس صدام حسين اجرى بن حلي محادثات مع نائب رئيس الوزراء طارق عزيز ووزير الخارجية محمد سعيد الصحاف. ولم يذكر بن حلي, وهو دبلوماسي جزائري, في التصريحات التي ادلى بها لوسائل الاعلام العراقية الليلة الماضية اي شيء عن النتائج التي توصل اليها في محادثاته مع المسؤولين العراقيين. واكتفى بن حلي بالقول ان اللقاء مع الرئيس صدام حسين كان (مثمرا وايجابيا) من دون الاشارة الى ما اذا كان الرئيس العراقي قد قبل التعاون مع لجنة المتابعة العربية. ــ أ. ف. ب القاهرة ـ أحمد رجب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات