EMTC

بعد الفشل في اكمال النصاب وزاريا وبرلمانيا.. الكويت : ارجاء حسم قضية المدفع الأمريكي اسبوعا

تأجل حسم الخلاف بين الحكومة الكويتية والبرلمان اسبوعا آخر بعد أن فشل الطرفان في عقد جلسة كان خصصها مجلس الأمة أمس (السبت) للاستماع إلى رد الحكومة على تقرير أصدره ديوان المحاسبة ووجه فيه انتقادات حادة لصفقة المدافع الأمريكية التي تنوي وزارة الدفاع بموجبها شراء 48 مدفعا تبلغ تكلفتها نحو 436 مليون دولار . وتعذر أمس اكتمال النصاب القانوني لانعقاد الجلسة (22 نائبا) بعد أن اعتذر نحو عشرة نواب وغادر ثلاثة آخرون إلى العاصمة القطرية (الدوحة) للحاق برئيس مجلس الأمة أحمد السعدون للمشاركة في لجنة مراقبة الانتخابات البلدية التي ستشهدها قطر غدا, في الوقت الذي تزامن موعد الجلسة مع مغادرة ولي العهد ورئيس الوزراء الكويتي الشيخ سعد العبدالله الصباح مطار الكويت لبدء جولته الرسمية التي استهلها أمس بزيارة جمهورية ايران, ما تطلب تواجد الوزراء اضافة إلى نائب رئيس مجلس الأمة طلال العيار في المطار لوداعه. وكانت الحكومة بدت مصممة على عقد الجلسة بعد أن حصلت على أسبوعين كاملين أعدت فيهما ردها على تقرير ديوان المحاسبة, وبعثت بالفعل برسالة إلى المجلس لم يتجاوز عدد أسطرها أربعة, طلبت فيها جعل الجلسة سرية لمناقشة ردها على تقرير ديوان المحاسبة المتعلق بصفقة المدفع الأمريكي, ومن ثم احالة الموضوع إلى لجنة الأموال العامة. وتعهدت الحكومة في رسالتها إلى مجلس الأمة بتجميد الصفقة إلى حين انتهاء لجنة حماية الأموال من اعداد تقريرها. مصادر مطلعة ذكرت ان مجلس الأمة كان ينوي احالة الرسالة, إذا انعقدت جلسته السرية, إلى لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بعد مناقشة مطولة لبيان الحكومة. وعن سيناريو الجلسة المقبلة قال مصدر مطلع ان الحكومة ستطلب احالة الموضوع إلى لجنة حماية المال العام لانه من اختصاصها. ولكنه قال إذا أصر المجلس على الاحالة إلى اللجنة المالية, فليس لدى الحكومة أي اعتراض على ذلك, ولن تسعى إلى خلق أزمة لمثل هذا السبب. وقال مصدر في وزارة الدفاع ان اللجنة الفنية التي أقرت صفقة المدفع الأمريكي أعدت تقريرا كاملا في الأسباب التي دعت إلى اختيار هذا المدفع بالاضافة إلى تفنيد (مغالطات) وردت في تقرير ديوان المحاسبة. الكويت ــ أنور الياسين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات