EMTC

بن حلمي التقى عزيز والصحاف في بغداد: موسى يشكك في انعقاد لجنة التشاوري الاحد

القى عمرو موسى وزير الخارجية المصري طلالاً من الشك على عقد اجتماع للجنة السباعية المنبثقة عن اجتماع التشاوري بموعدها الاحد المقبل في دمشق لبحث سبل رفع العقوبات المفروضة على العراق فيما أكدت مصادر دبلوماسية عربية بالقاهرة لـ (البيان) ان المغرب لم يحدد موقفه من المشاركة (باللجنة) على عكس ما اشيع سابقاً. وفيما له صلة اجتمع الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أحمد بن حلمي مع طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي في محاولة لاقناعه بالتعاون مع اللجنة كما اجتمع لاحقاً مع محمد سعيد الصحاف وزير الخارجية الذي جدد رفض بغداد للتعاون مع اللجنة أمس الأول. وعقب الاجتماعين لم يدل بن حلمي بأيه تصريحات. في هذه الاثناء نقلت وكالة الانباء الفرنسية عن موسى الذي كان يشهد اجتماعات دول الثماني في دكا اثناء توقفه لفترة قصيرة في مطار الرياض في طريقه الى القاهرة (اشك في انعقاد اللجنة قبل ان يكتمل تشكيلها) مشيراً الى (ان دول المغرب العربي لم تبلغ الجامعة العربية بعد بممثليها في هذه اللجنة) . وأكد الوزير المصري ان اللجنة (ستجتمع عندما يكتمل تشكيلها سواء وافق العراق أو لم يوافق) مشيرا الى ان اللجنة صادرة بقرار من الجامعة العربية الذي اعتبره قرار مهم ولصالح الجميع بما فيهم العراق. واشار موسى الى انه اجرى اتصالات في هذا الشأن مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع باعتاره الرئيس الحالي لمجلس الجامعة العربية وبوصف بلاده عضوا في اللجنة, ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل والامين العام لجامعة الدول العربية عصمت عبدالمجيد. وبعد وصوله القاهرة ورداً على سؤال حول ما تردد على لسان بعض المسؤولين الأمريكيين أن مصر تقدم تسهيلات بحرية وجوية في توجيه الضربات العسكرية ضد العراق, قال موسى أن مصر ليست جزءاً من العملية العسكرية الأمريكية ضد العراق. وأكد التزام مصر بالقوانين الدولية, وأنها تعمل وفقاً لهذه القوانين فيما يتعلق بالمرور في الممرات الملاحية ومنها قناة السويس التي تخضع لاتفاقية القسطنطينية. وتعزيزاً لشكوك انعقاد اللجنة أبدت مصادر عربية في القاهرة لـ (البيان) إعتقادها في أن الاجتماع لن يتم قبيل إنعقاد الدورة العادية القادمة لمجلس الجامعة في 17 مارس الجاري. وذكرت المصادر ذاتها ان رسالة الأمين العام لجامعة الدول العربية الى الرئيس العراقي صدام حسين والتي حملها السفير أحمد بن حلمي أمس الى بغداد تركزت على أهمية دعم بغداد لقرار المجلس الوزاري التشاوري بتشكيل هذه اللجنة. وتعلق دول المغرب العربي مشاركتها في أعمال اللجنة على شرط موافقة العراق على أدائها لمهامها والاتصال بمجلس الأمن الدولي. وتشير التقديرات الدبلوماسية العربية الى أن اللجنة الوزارية تتعثر بشدة. القاهرة ــ أحمد رجب ومحمد الرماح

طباعة Email
تعليقات

تعليقات