تحرك فلسطيني مصري أردني لمواجهة تهرب اسرائيل من تنفيذ الاتفاقات

اعلن نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان الايام المقبلة ستشهد تحركا فلسطينيا مصريا أردنيا لمواجهة كافة التحديات الناجمة عن قرار اسرائيل وقف تنفيذ اتفاق واي بلانتيشن بشكل خاص وعملية السلام بشكل عام بعد أن تذرعت بقرار الكنيست تبكير الانتخابات الاسرائيلية . واضاف ابوردينة في حديث صحفي سيكون هناك ايضا تحرك على مختلف الساحات العربية والدولية لالزام اسرائيل تنفيذ الاتفاق الذي وقعت عليه واضاف اذا لزم الأمر سنذهب الى مجلس الامن مشيرا الى ان قرار اسرائيل بوقف تنفيذ الاتفاق لا يمكن السكوت عليه. واضاف لقد وقعنا اتفاقا مع الحكومة الاسرائيلية وليس مع احزاب وبالتالي فان الحكومة الاسرائيلية ملزمة بالتنفيذ والولايات المتحدة مطالبة بالضغط على اسرائيل لاجل ان تنفذ الاتفاق واوضح ابوردينة ان استمرار الوضع على ما هو عليه الآن سيكون له نتائج سلبية للغاية ابرز معالمها توتير الاجواء في المنطقة بأكملها. وقال ابوردينة لقد اكدنا ان التهرب الاسرائيلي من تنفيذ الاتفاق ستكون له انعكاساته ليس على المسار الفلسطيني فقط وإنما على المسارات العربية كلها. وقالت صحيفة الأيام: يأتي التحرك الفلسطيني الواسع في وقت يستبعد فيه حدوث تدخل امريكي فاعل لعدة اسباب ابرزها الازمة الامريكية مع العراق وأعياد رأس السنة الميلادية اضافة الى الأزمات الداخلية للرئيس الامريكي بيل كلينتون. واضافت من المستبعد ان تتحرك الادارة الامريكية قبل الثاني من الشهر المقبل حيث كان الرئيس الامريكي أبلغ الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي اثناء وجوده في المنطقة نية إيفاد وزيرة الخارجية مادلين اولبرايت الى المنطقة خلال الشهر المقبل أو مطلع فبراير المقبل. في الوقت نفسه فان الادارة الامريكية اشبه ما تكون في المرحلة الحالية بالمنعزلة عن المسيرة السلمية حيث ان طاقم السلام الامريكي موجود في الولايات المتحدة بعيدا عن المنطقة ويقول مسؤول امريكي كبير ان الحاجة تستدعي تدخلا امريكيا عالي المستوى قد يكون في المرحلة الاولى ممثلا بمنسق عملية السلام دينيس روس ومن ثم وزيرة الخارجية أولبرايت. واستهجن ابوردينة عدم بدء مفاوضات الحل النهائي الى الآن وقال عدم بدء المفاوضات النهائية هي مؤشر سلبي آخر ودليل على توجهات الاشخاص الموجودين في السلطة الاسرائيلية. من ناحية اخرى كشف ماهر المصري وزير الاقتصاد والتجارة في السلطة الفلسطينية النقاب عن اجتماع اقتصادي فلسطيني مصري أردني على مستوى الخبراء دعت اليه السلطة الفلسطينية سيعقد بعد انتهاء شهر رمضان المبارك لوضع استراتيجية لتعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدان الثلاثة. وقال المصري ان الاجتماع يهدف الى دراسة سبل تفعيل التجارة فيما بين الاطراف الثلاثة واشار الى تواصل الاجتماعات الثنائية بين كل من السلطة ومصر من جهة والسلطة والاردن من جهة ثانية وبين مصر والاردن من جهة ثالثة. وقال مع أهمية اللقاءات على الصعيد الثنائي اقترحنا عقد اجتماع ثلاثي موحد لتنسيق المواقف بين الاطراف الثلاثة ووضع سياسات من شأنها تنمية حركة التجارة بين بلداننا على ان تناقش مع الجانب الاسرائيلي في وقت لاحق (الامر الذي نراه ضروريا) واعتبر المصري أن الأهم يكمن في وضع ما نريده ان يكون على أرض الواقع تجاريا بين الاراضي الفلسطينية من جهة ومصر والاردن من جهة اخرى. غزة ــ ماهر ابراهيم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات