سعد الدين الشاذلي: عرفات(وزير اسرائيلي)مكلف بتدمير القوى الفلسطينية

قال الفريق اول سعد الدين الشاذلي احد قادة حرب اكتوبر 1973 من موقعه كرئيس اركان للجيش المصري ان ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية قد اصبح بمثابة وزير داخلية لدى اسرائيل كمسؤول عن الاراضي الفلسطينية ومهمته الرئيسية تدمير القوى الفاعلة التي تناهض الاحتلال الاسرائيلي وعلى رأسها حماس والجهاد الاسلامي. وقال في حديث تنشره مجلة (تشرين) الاسبوعية السورية صباح غد الاثنين ان الادارة الاسرائيلية (عندما فشلت في تحقيق ما تريده من تدمير القوى الفلسطينية عهدت بهذه المهمة لياسر عرفات مع الاسف الشديد وهذه خلاصة الهدف المنشود من اتفاقية واي بلانتيشن) . واوضح في رده على سؤال حول الحصار المفروض على العراق وليبيا والسودان والدعم غير المحدود الذي تقدمه امريكا الى اسرائيل بالقول: لو لاحظنا اسماء هذه الدول واضفنا اليها سوريا نجد ان هذه الدول هي الاكثر عداء لاسرائيل وبالتالي اكثر الدول اتهاماً من قبل الولايات المتحدة بأنها ارهابية. واضاف: اليس هذا شهادة للدول العربية والناس اجمعين بأن امريكا تعتبر من هو عدو لاسرائيل عدواً لها لا اريد ان اعطي حلولاً خيالية واقول ان الدول العربية مطالبة في هذا الوقت بأن تتحد مع بعضها للتصدي للهيمنة الامريكية والاسرائيلية لأن هذا الكلام خيالي ولو أن مظهره حقيقي. وان بداية الاصلاح هو ان يعمل كل شعب عربي على ترسيخ الديمقراطية في اطار بلده لانه عندما تتحقق الديمقراطية الحقيقية ويصبح من حق هذا الشعب ان يغير حكامه ويعزلهم هنا ستصبح مصالح الدولة هي المصالح الرئيسية وليست مصالح الانظمة. واكد على ان يأخذ العرب سوريا قدوة وهي صامدة بالرغم من انهيار حليفها الاتحاد السوفييتي وتهلهل الموقف العربي, واسرائيل تملك التفوق العسكري وهي حليفة لامريكا ومدعومة منها سياسياً وعسكرياً ومالياً لان هناك فرقاً بين الصمود والهرولة نحو التطبيع مع اسرائيل لهذا اكرر المقولة لكافة الدول العربية ان لهم في الموقف السوري قدوة حسنة وليتهم يتبعون هذا الموقف نفسه في علاقاتهم مع امريكا ومع الدول المعادية للعروبة والاسلام. دمشق ــ يوسف البجيرمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات