مصادر فلسطينية واسرائيلية:عرفات يؤجل اعلان قيام الدولة دعماً لبناء السلام في انتخابات اسرائيل

غداة اقرار الكنيست الاسرائيلي اجراء انتخابات مبكرة في اسرائيل وانطلاق الحملات الانتخابية الساخنة, تحدثت مصادر اسرائيلية وفلسطينية عن اتخاذ قرار فلسطيني بتأجيل اعلان قيام الدولة الفلسطينية وذلك في محاولة تشجيع ودعم لتيار السلام في الانتخابات الاسرائيلية المتمثل في حزب العمل لمواجهة رئيس الوزراء المتعنت بنيامين نتانياهو . وذكر مسؤولون بارزون في حزب العمل الاسرائيلي ان من بين استعدادات الحزب للانتخابات المبكرة المقبلة التفاهم مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لعدم اعلان الدولة الفلسطينية في مايو المقبل مؤكدين ان عرفات تعهد لهم بعدم الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية الا بعد انتهاء الانتخابات. ففي الوقت الذي بدت فيه بوادر انقسام في حزب العمل بين معسكر (باراك) الزعيم الحالي للحزب وبين المعسكر المؤيد لترشيح آمنون شاحاك رئيس الأركان السابق لمنصب رئيس الوزراء بعد تقدمه في الاستطلاعات الأخيرة للرأي كشف قياديون بالحزب لجريدة (ها آرتس) الصادرة أمس الأول, انهم قد حصلوا بالفعل على تعهد من رئيس سلطة الحكم الذاتي بعدم الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية في الرابع من مايو 1999 وتأجيله الى حين انتهاء الانتخابات في اسرائيل, حتى لا يتم دعم موقف نتانياهو في الانتخابات أو مرشح الليكود أيا كان, ولحجب (ذخيرة سياسية) عن المرشح قد يستخدمها ضد حزب العمل وأحزاب اليسار الاسرائيلي! من جهة أخرى ألمح عبد الله الافرنجي الممثل الفلسطيني في ألمانيا بوضوح مساء أمس الأول إلى أن القيادة الفلسطينية قد تكون اتخذت قرارا بتأجيل إعلان الدولة الفلسطينية وذلك لتشجيع تيار السلام في الانتخابات الاسرائيلية المقبلة. وجاء تصريح الافرنجي في حديث أجراه مع محطة إذاعة دويتشلاند فونك الالمانية وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كانت القيادة الفلسطينية ما زالت مصرة على إعلان الدولة الفلسطينية في الرابع من مايو المقبل. واستبعد الافرنجي في الحديث أن تقوم سلطة الحكم الذاتي الفلسطينية باعلان قيام الدولة الفلسطينية قبل الانتهاء من الانتخابات الاسرائيلية المبكرة وتشكيل حكومة جديدة هناك. وقال الافرنجي ردا على سؤال حول ذلك (سنبذل كل ما في وسعنا لحصول إسرائيل على حكومة جيدة ولذلك لن نقوم من جانبنا بأي إجراء يعرقل الطريق أمام تولي رئيس وزراء جيد الحكم في اسرائيل) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات