يلتسين هاتف زيمين للمطالبة بوقف الضرب: الكرملين يهدد بوقف التصديق على ستارت 2

تحركت روسيا على عدة جبهات لنقل رفضها وتنديدها بالضربة الأمريكية إلى مربع التأثير في مجريات الأحداث . وأجرى الرئيس الروسي بوريس يلتسين اتصالا هاتفيا مع الرئيس الصيني جيانج زيمين, وأطلقا نداءا مشتركا لوقف فوري لقصف العراق, وأصدر يلتسين بيانا غاضبا اعتبر الغارات غير مقبولة. ولوح الكرملين بوقف التصديق على معاهدة ستارت 2 لخفض الأسلحة النووية. وعقد الرئيس الروسي اجتماعا طارئا مع أركان إدارته ضم يفجيني بريماكوف رئيس الوزراء وقادة الجيش والأمن وشارك وزير الخارجية الذي عاد على وجه السرعة من مدريد في اجتماع للحكومة برئاسة بريماكوف. فقد أوضح الجهاز الصحافي الرئاسي ان يلتسين وجيانج اكدا في اتصال هاتفي ان التحرك ضد العراق من قبل بلد واحد يتناقض مع انظمة الامم المتحدة ومع مبادئ القانون الدولي. واعتبر الرئيسان هذا التحرك (استفزازا مباشرا لسلطة مجلس الامن الدولي والدول الاعضاء فيه) . وشددا على ان الضربات الامريكية البريطانية نفذت حتى قبل ان تنتهي مناقشات مجلس الامن حول تقرير رئيس لجنة الامم المتحدة الخاصة المكلفة ازالة الاسلحة العراقية (يونسكوم) ريتشارد باتلر. الى ذلك اتفق يلتسين وجيانج على مواصلة التعاون داخل مجلس الامن الدولي, علما بأن الصين وروسيا اصرتا دائما على تسوية الملف العراقي بالطرق الدبلوماسية. وأكد يلتسين في بيان بثه التلفزيون ان قرار شن ضربات عسكرية (الذي كانت تعارضه روسيا بقوة يثير قلقا جديا جدا وشعورا بالغضب) . وقال يلتسين ان (روسيا تطالب بوقف هذا التدخل العسكري فورا) . واعتبر الرئيس الروسي ان (القرارات التي اعتمدها مجلس الامن الدولي لا توفر اساسا لعمليات كهذه. الولايات المتحدة وبريطانيا خرقتا بشكل وقح ميثاق الامم المتحدة وقواعد القانون الدولي) . واضاف ان العمل العسكري هذا (يمثل انتهاكا لنظام الامن الدولي برمته الذي تشكل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي الحلقة الرئيسية فيه) . ونقلت وكالة انباء ايتار تاس ووكالة الاعلام الروسية (ريا) عن سيرجي بريخودكو نائب رئيس مكتب الكرملين للشؤون الخارجية قوله (يمكنكم ان تنسوا التصديق على معاهدة ستارت 2) . وقال انه يستند في توقعاته الى تصريحات اعضاء في مجلس النواب (الدوما) أمس الخميس. ونقل عن بريخودكو قوله ان روسيا لم تبلغ رسميا بالضربات قبل بدء الهجوم على العراق وان كانت ابلغت بالخطط بواسطة الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال محادثة تليفونية. وفي تطور لاحق عقد يلتسين اجتماعا طارئا مع رئيس الحكومة يفجيني بريماكوف لبحث التطورات حول العراق اثر الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا فجرا. ونسبت وكالة انباء انترفاكس لمصادر في الكرملين قولها ان رئيس مجلس الأمن القومي الجنرال نيقولاي بوردوجا الذي يشغل كذلك منصب رئيس ديوان الرئاسة شارك في الاجتماع الى جانب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة أناتولي كفاشنين. من ناحية أخرى قالت وكالات الأنباء الروسية ان وزير الدفاع الروسي ايجور سيرجييف ألغى رحلة كان يزمع القيام بها إلى بروكسل أمس لحضور اجتماع حلف شمال الأطلسي بشأن الأزمة العراقية. من جانبه وصف رئيس الوزراء الروسي الهجمات الامريكية والبريطانية على العراق بأنها (مشينة) وقال ان مجلس الامن الدولي سيجتمع مرة أخرى لبحث الازمة بناء على طلب موسكو. وقال بريماكوف لمجلس الوزراء الروسي في مستهل اجتماع عادي (العمليات الموجهة الى العراق كما هو باد لنا لم يثرها العراقيون وإنما... الأمريكيون) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات