حمداني يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة،11 قتيلا و7 جرحى في عمليات إرهابية

اعلنت مصادر سياسية في الجزائر ان رئيس الوزراء الجديد اسماعيل حمدانى بدأ محادثات مع احزاب سياسية رئيسية لتشكيل حكومته في الوقت الذي اعلن فيه عن مقتل 11 شخصا واصابة 7 آخرين في اعمال ارهابية. وستتركز مهمة حمداني(68 عاما)على قيادة الجزائر التي تعصف بها اعمال عنف ادت وفقا لتقديرات غربية الى مقتل اكثر من 65 الف شخص في ست سنوات الى الانتخابات الرئاسية المزمعة في ابريل المقبل. وقالت المصادر ان حمداني اجتمع فور تعيينه مع طاهر بن بيبيشي زعيم حزب الحركة من اجل الديمقراطية الذي يسيطر على 156 مقعدا من مقاعد البرلمان. وعقد الدبلوماسي المخضرم حمداني ايضا محادثات مع محفوظ نحناح زعيم حزب حركة مجتمع السلم, وقالت المصادر انه من المقرر ان يجتمع مع بوعلم بن حمودة زعيم جبهة التحرير الوطني. وتسيطر الاحزاب الثلاثة معا على 75 في المئة من مقاعد البرلمان البالغ عددها 380 مقعدا. واقتسمت الاحزاب الثلاثة السلطة في الحكومة السابقة مع شغل حزب الحركة من اجل الديمقراطية 23 حقيبة وزارية وسبع لكل من حركة مجتمع السلم وجبهة التحرير الوطني. وقال مصدر لرويترز (حث بن بيبيشي حمداني على الحفاظ على نسبة تمثيل (حزب) الحركة من اجل الديمقراطية في الحكومة المقبلة) . وقال مسؤول في حركة مجتمع السلم (طلب نحناح الى رئيس الوزراء الجديد تقديم ضمانات لضمان عقد انتخابات رئاسية نزيهة) . وعلى صعيد العمليات الارهابية قالت الصحف الجزائرية امس ان 11 شخصا على الاقل لقوا مصرعهم وجرح سبعة اخرون فى اعمال عنف جديدة وقعت فى مناطق متفرقة من الجزائر مابين الاثنين الماضى ويوم امس الاول. ونقلت صحيفة (لا نوفال ربيبليك) عن مصادر عسكرية قولها ان الجيش قتل 15 عنصرا من الارهابيين فى عملية تمشيط اجرتها قواتها فى الايام القليلة الماضية فى غابة كافو بمقاطعة تيزى الواقعة على بعد نحو 100 كلم الى الشرق من العاصمة. وتابعت الصحيفة ان الجيش حشد ما يزيد على الف جندى لشن حملة ملاحقة واسعة النطاق شمال المقاطعة بعد تلقيه معلومات تفيد عن قيام رصد تحركات مجموعة مسلحة تخطط لارتكاب مجارز جماعية فى شهر رمضان المقبل. وتزامن ذلك مع مقتل ثلاثة ركاب ذبحا مساء الاثنين الماضى على حاجز مزيف للمراقبة على الطريق الرابط بين دراع الميزان ومحطة عمر جنوب المقاطعة. من جهة اخرى لقى مدنى مصرعه اثر انفجار قنبلة امس الاول فى موقف للحافلات بمدينة سيدى موسى الواقعة فى مقاطعة البليدة التى تبعد نحو 50 كلم عن جنوب العاصمة الجزائر.. ــ رويترز ــ كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات