عنان يحدد لمجلس الامن 3 خيارات لمعالجة المسألة العراقية

طرح الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان على مجلس الامن الدولى أمس ثلاثة خيارات رئيسية كتوصيات لاختيار احدها كأساس لتحديد اسلوب التعامل الذى يجب أن يتخذه المجلس ازاء المسالة العراقية خلال الفترة المقبلة.وتتضمن الخيارات الثلاثة اولا اعتبار المجلس الفترة السابقة أى ما بعد عودة المفتشين الدوليين الى الاراضى العراقية فى 17 أكتوبر الماضى غير كافية كأساس لمضي مجلس الامن قدما نحو تنفيذ المراجعة الشاملة ازاء المسالة العراقية والخيار الثانى يقضى باعتبار ان الحكومة العراقية لم تقدم بعد التعاون الكافى الامر الذى يتيح فرصة منحها المزيد من الوقت للتدليل على تعاونها مع أنشطة اللجنة الخاصة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والتزامها بالقرارات ذات الصلة. أما الخيار الثالث فيشير الى رغبة مجلس الامن فى البدء الفورى باجراء المراجعة الشاملة حول ما قام العراق لتنفيذه ولم ينجزه بعد من التزامات ذات صلة بقرارات مجلس الامن المعنية بنزع سلاحه المحظور منذ عام 1992. جاء هذا الموقف للامين العام ضمن الرسالة الرسمية التى كان قد وجهها الى رئيس مجلس الامن المندوب الدائم للبحرين جاسم أبو علاى مرفقا به تقريرين مقدمين من كل من رئيس اللجنة الخاصة ريتشارد باتلر ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعى حول مدى تعاون العراق خلال الفترة المشمولة ما بعد 17 اكتوبر الماضى فى اعقاب عودة المفتشين الدوليين واستئناف نشاط اللجنة الخاصة والوكالة بالعراق. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات