نواب مصريون يطالبون بالتحقيق في دفن اسرائيل نفايا نووية بالاراضي الفلسطينية

طالب نواب في البرلمان المصري المجتمع الدولي بتشكيل لجنة تحقيق دولية من خبراء ومتخصصين في الشؤون النووية والبيولوجية. للتحقيق في وقائع قيام اسرائيل بدفن نفايات نووية وبيولوجية سامة في الاراضي الفلسطينية بصورة سرية باعتبارها جرائم دولية تهدد الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة. واكد النواب في مذكرة جديدة قرروا رفعها الى الحكومة, على اهمية تضافر جهود الحكومات العربية وتوحيد مواقفها لمواجهة المؤامرات الاسرائيلية النووية ضد المنطقة, والتمسك بدخول منشآت اسرائيل النووية دائرة التفتيش الدولي, خاصة بعد الانباء التي أكدت تسرب المفاعلات النووية. وانتقد نواب البرلمان في المذكرة بشدة ضلوع اسرائيل في مؤامرة جديدة ضد الدول العربية عبر قناة عقد مؤتمرها المزعوم الذي سينظمه مركز الدراسات والابحاث البيولوجية في اسرائيل في مارس المقبل تحت عنوان الحفاظ على البيئة في الشرق الاوسط من مخاطر اسلحة الدمار الشامل. ويأتي هذا المؤتمر في رد على تقرير للجامعة العربية اكد فيه قيام اسرائيل دفن هذه النفايات في الاراضي الفلسطينية وايضا لمواجهة جهود الدول العربية في امتلاك اسلحة الردع فوق التقليدية ومطالبة المجتمع الدولي ومنظمات البيئة العالمية الى ممارسة ضغوط أشد وأوسع على الدول العربية لوقف ما أسماه المركز الاسرائيلي بالمؤامرة على تدمير البيئة في المنطقة, وقد تعمد مركز الابحاث الاسرائيلي وضع عنوان المؤتمر بصورة خادعة حيث يتضمن مناقشة استخدام المواد البيولوجية في المجالات الطبية والعلمية السلمية لايهام المجتمع الدولي والمنظمات المشاركة ان النشاط البيولوجي هناك يقتصر على هذه المجالات فقط, ويهاجم الدول العربية بزعم امتلاكها لأسلحة بيولوجية محظورة. القاهرة ـ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات