وصف مجلس الامة بـ(هايدبارك)..هجوم برلماني عنيف ضد وزير الصحة الكويتي

في جلسة خاصة للبرلمان الكويتي امس, تلقى وزير الصحة الدكتور عادل الصيح سيلا من الانتقادات شديدة اللهجة طالت ما اسماه النواب, بالأوضاع الصحية المتردية التي تعاني منها المرافق الصحية في الكويت . واثار تصريح صحفي كان قد اطلقه الوزير الصبيح قبل يومين ووصف فيه مجلس الامة الكويتي بأنه اشبه ما يكون (بالهايد بارك) , ثائرة النواب الذين طالبوه بالاعتذار, رغم قيام الوزير في اليوم التالي بإصدار بيان تراجع فيه عن هذا الوصف واكد فيه احترامه للمجلس والنواب, لكن هذا التراجع لم يكن كافيا لدرجة ان رئيس مجلس الامة بالنيابة في جلسة الامس, طلال العيار غادر المنصة الى القاعة, وهاجم تصريحات وسياسات وزير الصحة قائلا انه يجب على اي وزير ان ينأى عن هذه الاساليب في تعامله مع البرلمان, مضيفا انه اذا كان الوزير يتقبل النقد واذا كانت لديه النية للاصلاح فيجب ان يتوقف عن الادلاء بتصريحات للصحف وعليه ان يأتي للمجلس ويرد على مايثار ضد وزارته. وانضم الى العيار عدد من النواب الذين فندوا بيانا كان الوزير قد قد مه واوضح فيه ان الخدمات الصحية في الكويت افضل من تلك الموجودة في الولايات المتحدة وبريطانيا, وهو البيان الذي ووجه بانتقادات عنيفة, وصلت الى حد تلويح بعض النواب بتقديم استجواب للوزير, وهو امر اكده النائب طلال السعيد الذي قال انه (بات وشيكا) . في غضون ذلك حذرت مصادر نيابية امس من محاولة حكومية لزيادة عدد جلسات المناقشة الخاصة بتردي الاوضاع الصحية لمنع المجلس من الانتقال الى الطلب الذي يليه والمتعلق بانخفاض اسعار النفط واثره على الاقتصاد, خوفا من ان يكون مدخلا مبكرا لمناقشة اختلاسات ناقلات النفط. الكويت ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات