ثلاث فرق داهمت 14 موقعا: اختتام عمليات التفتيش المفاجئة بالعراق اليوم

كثف خبراء نزع الأسلحة الدوليون المكلفون اجراء عمليات تفتيش مفاجئة بالعراق أنشطتهم امس وذلك قبل اختتام مهمتهم اليوم الأحد ومغادرة العاصمة العراقية غدا الاثنين ليرفع ريتشارد رئيس المفتشين تقريرا الى الامم المتحدة حول مدى تعاون العراق مع فرق التفتيش (الثلاثاء) . واستأنف مفتشو الأمم المتحدة عملياتهم على نطاق واسع في العراق امس وقللت مصادر من شأن الغاء فريق مفتشين كان طرفا في نزاع سابق عمليات تفتيش أمس الأول الجمعة. وقالت كارولين كروس المتحدثة باسم اللجنة الخاصة للأمم المتحدة المكلفة بإزالة أسلحة الدمار الشامل العراقية (الجميع خرجوا, اننا نقوم بجميع انشطتنا) . وقال شهود عيان ان المفتشين خرجوا في 21 سيارة. وأكدت الناطقة باسم اللجنة الخاصة لوكالة فرانس برس ان (غالبية فرق التفتيش التي أتت الى العراق ستنهي عملها الاحد وستغادر الاثنين) . ويشارك نحو 200 عنصر من اللجنة الخاصة بينهم خبراء مقيمون في العراق, في عمليات التفتيش المباغتة هذه التي تخللها حادثان مع العراقيين يومي الاربعاء والخميس الماضيين. لكن كروس أوضحت ان بعد رحيل الفرق التي أتت الى العراق في مهمة محددة (ستتواصل عمليات التفتيش وبينها عمليات مباغتة) مع 40 خبيرا مقيمين في العراق. وامتنعت المتحدثة عن تأكيد تقرير عراقي يفيد بأن فريقا من المفتشين برئاسة الاسترالي روجر هيل رفض العراق ان يدخل جميع افراده مكاتب حزب البعث الحاكم يوم الاربعاء الماضي قد الغى اعمال تفتيش مزمعة امس الاول. لكن مصادر اللجنة الخاصة قالت ان هذا التقرير اذا كان صحيحا (ليس له اهمية كبيرة) وأشارت الى نطاق من الاسباب المتعلقة بالنقل والامداد التي يمكن نتيجة لها تأجيل أو الغاء عمل المفتشين. وأشارت اللجنة الى عدد من حالات التدخل العراقي في الاسبوع الماضي ولا سيما حادث مقر حزب البعث. وقالت ان فريق مفتشي الاسلحة البيولوجية اجل عملية تفتيش بعد ان فرض المسؤولون العراقيون شروطا على الفريق. لكن دبلوماسيين في بغداد شككوا فيما اذا كانت بعض الحوادث تمثل انتهاكا رئيسيا لعمل اللجنة الخاصة. ومن المتوقع ان يرفع ريتشارد باتلر رئيس اللجنة الخاصة تقريرا عن تعاون العراق الى الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان هذا الاسبوع (الثلاثاء). وسيكون هذا التقرير حاسما بالنسبة للمراجعة الشاملة التي سيجريها مبدئيا مجلس الأمن الدولي في مطلع يناير وتتناول العقوبات المفروضة على العراق منذ اجتياحه الكويت عام 1990. من جانبه أفاد مسؤول عراقي ان ثلاث فرق تابعة للجنة الامم المتحدة الخاصة المكلفة نزع اسلحة الدمار الشامل العراقية (يونسكوم) زارت 14 موقعا عراقيا بينما ارجأ فريق اخر برئاسة الاسترالي روجير هيل عملية تفتيش اخرى. وأوضح اللواء حسام محمد امين المدير العام لدائرة الرقابة الوطنية ان (11 من المواقع الــ 14 غير مشمول بالرقابة) المتواصلة للجنة الخاصة. وأضاف اللواء امين الذي اوردت تصريحه وكالة الانباء العراقية الرسمية ان (احدى الفرق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات