تحذير امريكي يحول مجرى الجدل حول المشاركة: الامم المتحدة تبحث البت بمدى شرعية عقد مؤتمر اللاجئين بالخرطوم

تحول الجدل الدائر في اروقة الأمم المتحدة حول مؤتمر اللاجئين الذي يستضيفه السودان من امكانية مشاركة المنظمة الدولية الى نقاش حول شرعية المؤتمر نفسه . وذكر مصدر دبلوماسي غربي ان الولايات المتحدة ابلغت مساء الجمعة مجلس الامن الدولي بان المؤتمر الافريقي حول اللاجئين المقرر عقده من 13 الى 15 ديسمبر غير شرعي. وصرح رئيس مجلس الامن (مندوب البحرين) جاسم بوعلي للصحافيين بعد اجتماع مجلس الامن انه سيستشير منظمة الوحدة الافريقية قبل ان يقرر المجلس ما اذا كان بالامكان عقد هذا المؤتمر. ويفرض قرار الامم المتحدة رقم 1054 الذي اعتمد في ابريل 1996 عقوبات دبلوماسية على السودان ويدعو بالتحديد (كل المنظمات الدولية والاقليمية الى عدم عقد اي مؤتمر في السودان) . واعتمد هذا القرار بعد رفض الحكومة السودانية تسليم ثلاثة متهمين بالمشاركة في محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في اديس ابابا في يونيو 1995. وافاد دبلوماسيون غربيون ان الخرطوم طلبت ان يسمح للممثلين عن الامم المتحدة بزيارة السودان للمشاركة في هذا المؤتمر من دون ان تطلب اذنا لعقد المؤتمر بحد ذاته. وقال بعض الدبلوماسيين ان المجلس قد يقرر السماح بعقد المؤتمر لاسباب انسانية. واقر السودان من جهته بان المؤتمر الذي اقترحه رئيس منظمة الوحدة الافريقية الحالي بليز كومباوري (بوركينا فاسو) يشكل خرقا لقرار الامم المتحدة. ويفترض ان يشارك في المؤتمر الذي يعقد في الخرطوم 250 ممثلا من 42 دولة افريقية و21 منظمة غير حكومية (لوضع مبادئ الحماية الدولية للاجئين في افريقيا) . وقال المسؤول الاعلامي في منظمة الوحدة الافريقية السوداني ابراهيم دقاش الاثنين خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم ان اختيار العاصمة السودانية مكانا لعقد المؤتمر جاء لان السودان تؤوي 1,1 مليون لاجئ من اصل ثمانية ملايين لاجئ في القارة الافريقية. وكان اعضاء في مجلس الامن قالوا ان المجلس يناقش طلبات بالسماح لمسؤولين من الامم المتحدة بالمشاركة في المؤتمر. وطبقا لوكالة رويترز اشار الامين العام للامم المتحدة في رسالة الى رئيس مجلس الامن الى ان افريقيا استضافت ملايين اللاجئين وان الامم المتحدة تشارك بشكل كبير في المساعدة على مواجهة مشكلات اللاجئين0. وقال (مع اخذ هذا في الاعتبار فانني اعتقد بقوة انه على الامم المتحدة المشاركة في هذه الاجتماعات المهمة) . وفي اشارة الى العقوبات قال انه على الرغم من ذلك (يسعى الى مساعدة المجلس لوكالات الامم المتحدة المختصة لكي يتم تمثيلها في هذين الاجتماعين في السودان على اساس ان موضوعهما ذو طبيعة انسانية ويمثلان اهم مجال للمشاركة الانسانية للامم المتحدة ومنظماتها ووكالاتها في افريقيا ) . وقال مصدر بمجلس الامن ان منظمة الوحدة الافريقية طلبت اعفاء مسؤولي الامم المتحدة من المشاركة في المؤتمر. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات