أصرت على قبول عرفات بوجهة نظرها: إسرائيل ترفض تسوية أمريكية للأسرى

رفضت اسرائيل امس اقتراحا امريكيا لحل قضية الاسرى بتشكيل لجنة ثلاثية تبحث هذا الامر كانت السلطة الفلسطينية قبلته وطالبت الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بقول رفض حكومة بنيامين نتانياهو اطلاق سراح فدائيين شاركوا بقتل اسرائيليين . وقال الامين العام للحكومة الاسرائيلية داني نافيه في تصريح الى الاذاعة الرسمية (لاسرائيل وحدها ان تقرر اي السجناء ستطلق ولن نتنازل في هذا الامر) . واستبعد نافيه فكرة تشكيل لجنة ثلاثية امريكية - اسرائيلية - فلسطينية لتحديد السجناء الذين سيفرج عنهم, وقال (الولايات المتحدة لم تتقدم بمثل هذا الاقتراح ولن تفعل ذلك) . لكن الاذاعة الاسرائيلية اكدت ان واشنطن تفكر في انشاء مثل هذه اللجنة لتسوية قضية المعتقلين. اضافة لتأكيد السلطة الفلسطينية. وكان الموفد الامريكي الخاص دنيس روس اعرب امس الاول عن (تفهم) وجهة نظر الفلسطينيين في موضوع الاسرى بعد لقاء استمر اربع ساعات ونصف الساعة مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. ورحب المعتقلون الفلسطينيون بموقف روس وقال احدهم في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من سجن عسقلان (نرحب بتصريحات روس ونتمنى قيام لجنة ثلاثية (فلسطينية - امريكية - اسرائيلية) بزيارة السجون واجراء تقييم لظروف اعتقالنا) . وطالب نافيه الرئيس الفلسطيني بالقبول برفض اسرائيل (الافراج عن المعتقلين الملطخة ايديهم بالدماء) . لكن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اكد امس ان روس الذي عاد لواشنطن اقترح تشكيل اللجنة الثلاثية. ونقلت الاذاعة الفلسطينية عن عريقات قوله ان اللجنة ستعمل على فحص اسماء السجناء اسما اسما. واعرب عن امله في ان تجتمع هذه اللجنة في اسرع وقت ممكن. لكن مسؤول فلسطيني رفض كشف اسمه قال لفرانس برس امس (حتى الان لم يقدم الينا هذا المقترح او غيره بشكل رسمي) , وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اكتفى لدى سؤاله عن هذا الاقتراح بالقول (ننتظر ونرى) . واشار المسؤول الى ان (السلطة الفلسطينية مستعدة للتعامل ايجابيا مع اي اقتراحات تؤدي الى حل هذه المشكلة) . مشددا على ان (ما تصر عليه السلطة الفلسطينية ليس الشكل بل المضمون) . وحول ما اعلنه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من ان حكومته لن تطلق سراح معتقلين فلسطينيين تلطخت ايديهم بالدماء او من حركة حماس المعارضة لعملية السلام, قال المسؤول الفلسطيني ان (المعايير المتفق عليها حول الاسرى لا تخضع لمزاج ورغبات نتانياهو الذي اخترع هذا الشعار للتهرب من التزاماته) . وتابع قائلا: (السلطة الفلسطينية تصر على وضع آلية للتنفيذ تستند الى ماهو وارد في اتفاق المرحلة الانتقالية حول الاسرى والذي وضع معايير محددة لاطلاق سراحهم) . واضاف ان (عدد الاسرى الفلسطينيين الذين شاركوا في عمليات قتل فيها اسرائيليون لا يتجاوز المئتي معتقل من اصل اكثر من ثلاثة الاف... وهناك معايير متفق عليها بخصوص الافراج عن هؤلاء) . واضاف (نحن سنوافق على اي اقتراح سواء بتشكيل لجنة ثلاثية او غيره اذا ادى الى آلية محددة وملزمة تضمن الافراج الفوري عن كل اسير تنطبق عليه المعايير المحددة في اتفاق المرحلة الانتقالية. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات