قضية عربية: أمريكا و بن لادن.. العلاقة المعقدة

لا تخلو قصة أسامة بن لادن مع الولايات المتحدة من مسحة درامية, فالرجل القصير الملتحي والذي تعتبره أمريكا عدوها الأول, والذي جعلت اعتقاله أو اغتياله على رأس أولوياتها, كان في الواقع صديقا أو على الأقل متعاونا مع أمريكا قبل ان تنقلب الموازين ويتحول الصديق إلى عدو . وطبقا لروايات عدة, فان علاقة بن لادن بأمريكا بدأت بعد قليل من اقامة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) معسكرات لتجميع المتطوعين العرب والمسلمين للحرب في أفغانستان ضد الاحتلال العسكري السوفييتي والذين حملوا فيما بعد اسم الأفغان العرب. وعمل بن لادن بشكل مباشر وغير مباشر (حسب روايات متواترة) مع أمريكا طوال سنوات الحرب الأفغانية والتي انتهت بخروج مذل للسوفييت. وعندما انقلب السحر على الساحر, وتحول الممول لعمليات تجنيد وانتقال واستضافة الأفغان العرب إلى مناهض ومناوئ للسياسات الأمريكية في المنطقة والوجود العسكري الأمريكي فيها تحول الموقف الأمريكي ضده بشكل درامي, اذ اعتبرته واشنطن أحد أعدائها. ثم بعد ذلك عدوها الأول, وراحت تتابع نشاطاته عبر أجهزتها الاستخباراتية العام 1996, في عدد من الدول, وترصد مفردات (خطابه السياسي) من فتاوى ومؤتمرات صحفية ومقابلات, وتحركات أفراد تنظيمه (القاعدة) وطبيعة الاتصال ومداه فيما بينهم وبين أسامة بن لادن, والشركات التي أسسها ونوع تورطه في العمليات الهجومية على قوات أمريكية أو منشآت أمريكية, خاصة حادث تفجير السفارتين في نيروبي ودار السلام. وتوجت الولايات المتحدة حملتها على بن لادن بتوجيه الاتهام إليه بالتورط في تفجير السفارتين وعدد آخر من الهجمات وأصدرت في هذا الخصوص مذكرة اتهام ضد بن لادن حصلت (البيان) على نصها. وتتضمن المذكرة التي ننشر نصها على حلقات خلفية عن نشأة تنظيم القاعدة وتمركزها في السودان ثم أفغانستان, وبنيتها التنظيمية والأفعال المباشرة التي قام بها المتهمون الستة المتورطون في تفجير السفارتين, بن لادن ومحمد عاطف ووديع الحاج وفضل عبد الله ومحمد صادق عودة ومحمد راشد العوالي من توفير معسكرات تدريب وأنشطة تجارية والفتاوى الصادرة منهم ضد المصالح الأمريكية ومحاولتهم الحصول على أسلحة نووية وكيماوية. وتتضمن المذكرة تفاصيل الهجوم على السفارتين الأمريكيتين ودور كل من أفراد التنظيم حتى اللحظات الأخيرة وكيفية هروبهم إلى الخارج, ثم الاتهام المباشر بقتل مدنيين أمريكيين وغير أمريكيين , كما تتضمن خلفية عن أهداف التحقيقات التي أجراها مكتب التحقيقات الفيدرالية والمحكمة العليا الأمريكية, وكيفية التوصل إلى هذه المعلومات, واتهام من اعتقل من أعضاء التنظيم بالحنث بالقسم والكذب على المحكمة العليا الأمريكية. البيان تنشر النص الحرفي لمذكرة الادعاء الأمريكية ضد بن لادن حصلت (البيان) على مذكرة الاتهام الأمريكية ضد أسامة بن لادن وتنظيم (القاعدة) التابع له, والتي تكشف عن تفاصيل عديدة عن نشاط ذلك التنظيم في السودان وأفغانستان وتنزانيا وكينيا والصومال, وعدد آخر من الدول. وتشير المذكرة إلى ان تنظيم القاعدة وقائده أسامة بن لادن يعتبر أمريكا العدو الأول للمسلمين, مما يجعل العمليات الارهابية ضدها واجبا شرعيا, وكشف التقرير عن العناصر الرئيسية (بالأسماء) في التنظيم, وهي تنتمي لعدة دول أبرزها مصر. كما أشارت إلى محاولات بن لادن للحصول على أسلحة نووية وكيماوية دون أن تقدم أي تفاصيل عن ذلك. خلفية القاعدة تقول المذكرة انه في الفترة من 1989 وحتى صدور هذه المذكرة وحدت جماعة ارهابية دولية تهدف إلى مناهضة الحكومات غير الإسلامية بالقوة والعنف, ونشأت تلك المنظمة من (مكتب الخدمات) الذي ضم مكاتب في مناطق مختلفة من أنحاء العالم, تشمل: أفغانستان وباكستان (خاصة في بيشاور) والولايات المتحدة الأمريكية (خاصة في مركز لاجئي (الكفاح) في بروكلين ــ نيويورك).. وأسس هذه الجماعة كل من أسامة بن لادن ومحمد عاطف (أو حفص المصري) مع أبو عبيدة البنشيري وآخرين. ومنذ حوالي عام 1989 وحتى الوقت الراهن أسمت الجماعة نفسها باسم (القاعدة) .. ومنذ 1989 وحتى 1991 تمركزت الجماعة (والتي سيرد ذكرها هنا باسم (القاعدة) . في أفغانستان وبيشاور ــ بباكستان. وفي العام 1991 انتقلت قيادة (القاعدة) بما فيها أميرها المتهم أسامة بن لادن إلى السودان. واستمر تمركز القاعدة في السودان منذ العام 1991 تقريبا وحتى العام 1996 ولكنها استمرت في الاحتفاظ بمكاتب لها في أنحاء العالم. وعادت قيادة القاعدة ــ المتهمون أسامة بن لادن ومحمد عاطف وآخرون من أعضاء القاعدة إلى التمركز في أفغانستان. وفي كل الفترات المذكورة تولى قيادة القاعدة أميرها المتهم أسامة بن لادن, بناء على بيعة أعضاء (منظمة القاعدة) له. 2 ــ ناهضت منظمة القاعدة الولايات المتحدة الأمريكية لعدة أسباب. أولا: اعتبار الولايات المتحدة الأمريكية دولة كافرة تحكم بطريقة لا تتوافق مع تصور المنظمة المتطرف للإسلام. ثانيا: النظر للولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها السند والداعم الأساسي لحكومات ومؤسسات كافرة, (حدد دولتين عربيتين). ودولة اسرائيل ومنظمة الأمم المتحدة والتي تعتبرها الجماعة أعداء لها. ثالثا: ناهضت (القاعدة) تدخل القوات المسلحة الأمريكية في حرب الخليج عام 1991 وفي عملية (اعادة الأمل) في الصومال 1992 و1993 والذي اعتبرته منظمة القاعدة تمهيدا لاحتلال أمريكي للبلدان الإسلامية وبشكل خاص ناهضت القاعدة الوجود العسكري الأمريكي في الخليج بعد حرب تحرير الكويت. رابعا: ناهضت القاعدة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بسبب القاء القبض أو إدانة أو سجن أشخاص ينتمون لتنظيم القاعدة أو جماعاتها الارهابية الفرعية, أو الذين نتعاون معهم بما فيهم الشيخ عمر عبدالرحمن. 3 ــ أحد الأهداف الأساسية لتنظيم القاعدة هو اخراج القوات المسلحة الأمريكية من الخليج والصومال بالقوة. وقد أصدر أعضاء تنظيم (القاعدة) فتاوى تنص على ان الهجوم على القوات الأمريكية شرعي وضروري. 4 ــ عملت (القاعدة) من خلال تنظيمها الارهابي الخاص, ومن خلال بعض المنظمات الارهابية التي تعمل تحت مظلتها وتشمل: جماعة الجهاد ومركزها مصر, بقيادة د. أيمن الظواهري ــ وآخرين ــ (والذي يعتبر في هذه المذكرة شريكا بالتآمر ولكنه لبس متهما وليس ضمن قائمة الاتهام), (الجماعة الإسلامية) أو (الجماعة) . بقيادة الشيخ عمر عبدالرحمن, ثم بقيادة أحمد رفاعي طه ــ خلفا له والمعروف باسم أبو ياسر المصري (والذي يعتبر في هذه المذكرة شريكا بالتآمر ولكنه ليس ضمن قائمة الاتهام فيها) إلى جانب عدد من منظمات الجهاد في دول أخرى: السودان, مصر, اليمن, الصومال, ارتيريا, جيبوتي, أفغانستان, باكستان, البوسنة, كرواتيا, البانيا, الجزائر, تونس, لبنان, الفلبين, طاجكستان أذربيجان ومنطقة كشمير في الهند, ومنطقة الشيشان بروسيا. وضمت (القاعدة) خلايا وعناصر في عدد من الدول لتسهيل أنشطتها في كل من كينيا وتنزانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. 5 ــ تمثلت قيادة القاعدة في (مجلس الشورى) الذي يناقش ويصدق على القرارات والتخطيطات الرئيسية, بما فيها العمليات الارهابية.. يتقدم ويعقد هذا المجلس كل من أسامة بن لادن ومحمد عاطف (أبو حفص) ويضم آخرين. 6 ــ للقاعدة أيضا (لجنة عسكرية) تدرس وتقرر الأمور العسكرية. يترأسها المتهم محمد عاطف (أبو حفص) وكان أحد القائدين العسكريين الرئيسيين تحت امرة أسامة بن لادن, مع (أبو عبيدة البنشيري) , حتى مقتل الأخير في العام ,1996 ومن بين واجباته المختلفة كان منوطا بمحمد عاطف (أبو حفص) مسؤولية تدريب أعضاء (القاعدة) . 7 ــ عقد المتهم أسامة بن لادن تنظيم القاعدة تحالفات مع الجبهة الإسلامية في السودان, ومع ممثلين للحكومة في ايران وحزب الله, بهدف العمل معا ضد أعدائهم في الغرب, وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية. الادعاء الأول التآمل لقتل مواطنين أمريكيين 8 ــ منذ 1991 على الأقل وحتى تاريخ صدور هذه المذكرة, وفي منطقة جنوبي نيويورك. وأفغانستان وباكستان والسودان واليمن والصومال وكينيا وتنزانيا والفلبين وفي أماكن أخرى خارج نطاق الشرعية في أي دولة, قام كل من: أسامة بن لادن (المعروف بأسامة بن محمد بن لادن ــ أبو عبدالله (المعروف بالشيخ ــ المجاهد ــ الحاج ــ القائد) ومحمد عاطف (المعروف بـ أبو حفص ــ أبو حفص المصري ــ الخبير أبو حفص المصري ــ تيسير ــ الشيخ تيسير عبدالله) ووديع الحاج (المعروف بعبدالصبور ــ نورمان ــ رعد نورمان) عبدالله محمد (المعروف بـ بهارون فضل وفضل عبدالله ــ فضل خان) ومحمد صادق عودة (المعروف بـ أبو معاذ ــ نور الدين ــ مروان ــ حيدر) ومحمد راشد داود العويلي (المعروف بخالد سليم صالح بن راشد ــ معاذ ــ عبدالجبار علي عبداللطيف) والذين أحضر وقبض على واحد منهم من قبل في منطقة جنوبي نيويورك, وبالتعاون مع أعضاء آخرين. ورفقاء في تنظيم القاعدة وآخرين معروفين وغير معروفين للمحكمة العليا, قاموا بالاشتراك والتآمر والتحالف والموافقة على قتل مواطنين أمريكيين بإرادة ووعي كاملين وخروج على القانون بالمخالفة للمادة 18 من دستور الولايات المتحدة الأمريكية (ملحق 2332). 9 ــ تشتمل أغراض وموضوعات التآمر على: 1 ــ قتل مواطنين أمريكيين يعملون بالجيش الأمريكي وكانوا يخدمون في الصومال وشبه الجزيرة العربية. 2 ــ قتل مواطنين أمريكيين يعملون بالسفارات الأمريكية في نيروني ــ كينيا, ودار السلام ــ تنزانيا. 3 ــ التورط في إدارة اخفاء الأنشطة والوسائل والطرق الخاصة بشركاء التآمر من خلال تأسيس شركات (ظاهرية) , تدبير هويات ووثائق سفر مزورة, والتورط في مراسلات مشفرة, وتقديم معلومات غير سليمة وغير صحيحة إلى السلطات في عدد من الدول, بالاضافة إلى وسائل أخرى. الاتهامات أفعال صريحة 10 ــ علاوة على التآمر المذكور آنفا, ولتفعيل وتنفيذ الأغراض غير المشروعة الخاصة به ارتكبت الأفعال الصريحة التالية (وغيرها): أ ــ في أوقات مختلفة منذ بداية 1989 على الأقل قام المتهم أسامة بن لادن وآخرون معروفون وغير معروفين باعداد وتجهيز معسكرات تدريب ودور ضيافة في مناطق مختلفة, تشمل أفغانستان وباكستان والسودان والصومال وكينيا لاستخدام تنظيم (القاعدة) ومجموعاته الفرعية. تجنيد أمريكيين ب ــ في أوقات مختلفة منذ بداية 1989 بذل أسامة بن لادن وآخرون معروفون وغير معروفين جهودا لتجنيد مواطنين أمريكيين, بينهم المتهم وديع الحاج (عبدالصبور, نورمان, رعد نورمان) لمساعدة (القاعدة) في استخدام المواطنين الأمريكيين للسفر خارج (العالم الغربي) وتلقي رسائل والتورط في اجراء صفقات مالية لصالح القاعدة وجماعاتها الفرعية والمساعدة في تنفيذ العمليات. صفقات مالية جـ ــ في أوقات مختلفة منذ 1989 على الأقل وحتى تاريخ صدور هذه المذكرة تورط أسامة بن لادن وآخرون معروفون وغير معروفين للمحكمة العليا في عقد صفقات مالية وتجارية باسم (القاعدة) , وتشمل (دون أن تقتصر على التالي): شراء أرض لمعسكرات التدريب, شراء مستودعات لتخزين السلاح والمعدات بما فيها المتفجرات, نقل وتحويل ودائع مصرفية بين حسابات مشتركة, نقل أموال سائلة وأسلحة إلى أعضاء القاعدة ومنظماتها الارهابية الفرعية في دول مختلفة بين أنحاء العالم. تأسيس أنشطة تجارية في السودان د ــ بعد انتقال (القاعدة) إلى السودان في العام 1991 أسس المتهم اسامة بن لادن قيادة مركزية بالخرطوم. وأسس عددا من الشركات بالسودان, بينها شركة قابضة تعرف باسم (وادي العقيق) وشركة بناء معروفة باسم (الهجرة) وشركة زراعية معروفة باسم (الثمار المباركة) , وشركة استثمارية معروفة باسم (لادن انترناشيونال) , وأخرى استثمارية باسم (طابا للاستثمارات) , وشركة نقل باسم (شركة نقل القدرات) , وتم تشغيل هذه الشركات بهدف توفير دخل لدعم القاعدة, وتوفير غطاء لجلب وتدبير المتفجرات والأسلحة والمواد الكيماوية وسفر أفراد عمليات القاعدة, وقد عمل المتهم وديع الحاج (عبد الصبور, نورمان, وعد نورمان) في كثير من شركات بن لادن وخدم أيضا كسكرتير شخصي لبن لادن. فتاوى ضد القوات الأمريكية و ــ في أوقات مختلفة منذ عام 1992 وحتى تاريخ صدور هذه المذكرة أصدر المتهم أسامة بن لادن بالاتفاق والتنسيق مع أعضاء لجنة الفتوى بتنظيم القاعدة, فتاوى إلى أعضاء ورفقاء القاعدة بوجوب ضرب القوات الأمريكية المتمركزة في شبه الجزيرة العربية, والهجوم عليها. فتوى الصومال ز ــ في أوقات مختلفة من العام 1992 وحتى عام 1993 أصدر المتهم أسامة بن لادن بالتنسيق والاتفاق مع أعضاء لجنة الفتوى بتنظيم القاعدة فتاوى للأعضاء والرفقاء الآخرين بالقاعدة بوجوب ضرب القوات الأمريكية المتمركزة في القرن الأفريقي, بما فيه الصومال والهجوم عليها. تأسيس معسكرات الصومال ح ـ في العام 1992 وحتى العام 1993 سافر المتهم محمد عاطف (أبوحفص المصري ــ أبو حفص) إلى الصومال عدة مرات بهدف تحديد أفضل الوسائل والطرق لتوجيه ضربات للقوات الأمريكية وقوات الأمم المتحدة المتمركزة هناك وقدم تقارير إلى المتهم أسامة بن لادن, وآخرين من أعضاء (القاعدة) في منشآت بن لادن في الخرطوم بالسودان. ط ــ في بداية ربيع 1993 وفر أعضاء (القاعدة) بمن فيهم المتهمون محمد عاطف (أبوحفص المصري) وفضل عبد الله (هارون فضل) ومحمد صادق عودة (أبومعاذ ــ نور الدين ــ مروان ــ حيدر) وأبو عبيدة البنشيري (وهو شريك في التآمر وليس ضمن قائمة الاتهام في هذه المذكرة) لقبائل صومالية تعارض تدخل الأمم المتحدة في الصومال تدريبا ودعما عسكريا. الهجوم على القوات الأمريكية في الصومال ي ــ في الثالث والرابع من أكتوبر 1993 شارك في مقديشيو بالصومال أشخاص تم تدريبهم عن طريق تنظيم (القاعدة) (وعن طريق مدربين تدربوا لدى تنظيم القاعدة) في هجوم على أفراد من القوات الأمريكية, كانوا يخدمون في الصومال ضمن عملية (اعادة العمل) ونتج عن الهجوم مقتل 18 فردا من أفراد القوات الأمريكية. مسعى نووي ل ــ بذل المتهم أسامة بن لادن وآخرون معروفون وغير معروفين جهودا للحصول على مكونات أسلحة نووية في أوقات متفرقة منذ بداية العام 1993. م ــ في أوقات متفرقة منذ بداية العام 1993 بذل المتهم أسامة بن لادن وآخرون معروفون وغير معروفين جهودا للحصول على مكونات أسلحة كيماوية. قاعدة كينيا في عام 1994 تحرك المتهم محمد صادق عودة إلى مومباسا بكينيا وأسس شركة صيد بأموال من تنظيم القاعدة, استخدمت لدعم وتمويل أعضاء القاعدة في كينيا.. وأثناء وجوده في كينيا زاره قائدا الجناح العسكري لتنظيم القاعدة المتهم محمد عاطف (أبوحفص المصري) وأبو عبيدة البنشيري. س ــ منذ حوالي العام 1994 تحرك المتهم وديع الحاج (عبد الصبور ــ نورمان ــ وعد نورمان) من الخرطوم بالسودان إلى نيروبي بكينيا وأسس شركات ومنظمات أخرى في كينيا, والتقى أثناء وجوده بها بصورة متكررة واحدا من القائدين العسكريين للجناح المسلح لتنظيم القاعدة هو أبو عبيدة البنشيري. ع ــ منذ حوالي العام 1996 من مومباسا بكينيا عرض فرد من أفراد تنظيم القاعدة كمية من مادة الـ T.N.T وجهاز تفجير على المتهم محمد صادق عودة (أبو معان, نور الدين, حيدر). غرق البنشيري ف ــ في ربيع 1996 كان أبوعبيدة البنشيري قائد الجناح العسكري لتنظيم القاعدة مسافرا على (معدية) في بحيرة فيكتوريا غرقت المعدية وغرق أبوعبيدة. ص ــ في ربيع 1996 ذهب المتهمون وديع الحاج (عبد الصبور, نورمان, وعد نورمان) وفضل عبد الله محمد (هارون فضل , فضل عبد الله, فضل خان) إلى بحيرة فيكتوريا للتحقيق في ملابسات غرق أبوعبيدة البنشيري وتقديم تقرير إلى المتهم أسامة بن لادن. إعلان الحرب ر ــ في 23 أغسطس 1996 وقع وأصدر اسامة بن لادن بيان الجهاد تحت عنوان: (رسالة من أسامة بن لادن إلى اخوانه المسلمين في كل أنحاء العالم وخاصة في شبه الجزيرة العربية: بيان الجهاد ضد الأمريكان ـ اطردوا الكفرة من شبه الجزيرة العربية ..) وصدر (بيان الجهاد) من جبال (هند كوش) في أفغانستان.. وديع الحاج ــ في أوقات متفرقة من مسار التآمر تورط المتهم وديع الحاج في مراسلات مشفرة مع أعضاء ورفاق آخرين في منظمة القاعدة. ــ في 23 سبتمبر 1997 وفي منطقة جنوب نيويورك أدلى المتهم وديع الحاج بافادات خاطئة تتعلق بطبيعة اتصالاته (بالقاعدة) إلى عميل خاص لمكتب التحقيقات الفيدرالية أثناء اجرائه التحقيق الجنائي عن تنظيم القاعدة. ــ في 24 سبتمبر 1997, في منطقة جنوبي نيويورك أدلى الحاج بافادات خاطئة تتعلق بطبيعة اتصالاته (بالقاعدة) إلى المحكمة الاتحادية العليا أثناء نظرها للتحقيقات حول تنظيم القاعدة. ــ في 17 أكتوبر 1997 في تكساس أدلى المتهم وديع الحاج بافادات خاطئة تتعلق بطبيعة اتصالاته مع القاعدة. فتوى فبراير ــ في فبراير 1998 صدق المتهم أسامة بن لادن على فتوى تحمل شعار (الجبهة الإسلامية الدولية للجهاد ضد اليهود والصليبيين) وتنص تلك الفتوى على ان المسلمين يجب ان يقتلوا الأمريكان ــ بما فيهم المدنيون ــ في أي مكان بالعالم يتواجدون فيه. ــ في ابريل 1998 ناقش المتهم محمد صادق عدوة (أبو معاذ) الفتاوى الصادرة عن بن لادن وتنظيم القاعدة ضد أمريكا مع أعضاء آخرين من التنظيم في كينيا. فتوى مايو ــ في بداية شهر مايو 1998 عمل المتهم أسامة بن لادن على نشر فتوى بجريدة (القدس العربي) , صادرة باسم (اتحاد العلماء في أفغانستان) والتي اعتبرت جيش الولايات المتحدة الأمريكية (عدو الإسلام) , وأعلنت الجهاد ضد الولايات المتحدة وأتباعها. ــ في الأيام التالية مباشرة للقاء الصحفي مع أسامة بن لادن في مايو 1998 عقد المتهم بن لادن مؤتمرا صحفيا في (خوست) بأفغانستان, حضره أيضا المتهمون محمد عاطف (أبوحفص المصرى) ومحمد راشد داود العويلي حيث كرر أسامة بن لادن عزمه على قتل الأمريكيين. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات