مفتي القدس يدعو ابناءها للدفاع عن منازلهم واحباط محاولة نهب اراض في مرج ابن عامر

دعا مفتي القدس الشيخ عكرمة صبري المقدسيين الى اشغال منازلهم في المدينة المقدسة بعد ان كشف مركز الدراسات والحقوق المدنية التابع لبيت الشرق في المدينة عن سحب سلطات الاحتلال لهويات اكثر من الفي فلسطيني تمهيدا لتهجيرهم من المدينة منذ العام 94 فيما حرمت اسيرين من العلاج ما ادى لحالات وفاة وفي غضون ذلك اعلن مؤخرا عن احباط محاولة احد عملاء اسرائيل تزوير ملكية الاف الدونمات في سهل مرج ابن عامر لصالح الاسرائيليين. اوكد الشيخ صبري الذي زار على رأس وفد كبير من الهيئة الاسلامية العليا ودار الفتوى والاوقاف الاسلامية في القدس بيت آل غزلان في منطقة سلوان التابعة للقدس الذين يحاول المستوطنون طردهم من منازلهم انه لابد من الوقوف بصلابة في وجه كل المحاولات الاستيطانية الهادفة الى اخلاء الارض المقدسة من سكانها الاصليين مشيرا الى ان سلوان جزء لا يتجزء من المدينة المقدسة ولابد من المحافظة عليها والدفاع عن اراضيها وممتلكاتها داعيا الفلسطينيين لاشغال منازلهم قبل مصادرتها. واعرب المفتي عن احتجاج الهيئة الاسلامية العليا والاوقاف ودار الفتوى على الممارسات الاسرائيلية واساليب المستوطنين المتطرفين ومحاولاتهم المستمرة من اجل مصادرة البيوت والاراضي الفلسطينية. واستمرارا لسياسة نهب الاراضي الفلسطينية قام احد جواسيس سلطات الاحتلال والذي يقطن حي رمات امنيف قرب تل ابيب وبالتعاون مع محامين عرب ويهود بمحاولة تغيير ملكية 2200 دونم من اراض تعود لعائلة الفاهوم في سهل مرج ابن عامر قرب قرية دبورية حيث ادعى انه يحمل وكالات قانونية موقعة من عاطف الفاهوم باسم اقاربه الـ 17 المالكين للاراضي من اجل بيعها لشركات اسرائيلية. وقال عاطف الفاهوم انه علم من المحامي زلمان سيجال من تل ابيب قبل سنة ان هناك من يحاولون نهب الاراضي في مرج ابن عامر وقد زوروا وكالات دورية بالاستعانة مع محامين عرب ويهود منهم اثنان من الناصرة. وقدم الفاهوم شكوى الى شرطة الناصرة كما ارسل انذارات خطية الى دائرة تسجيل الاراضي ودائرة المالية والمدينة بعدم اجراء تسجيل اية عملية نقل ملكية لعائلة الفاهوم الا بحضوره شخصيا. واضاف قائلا ان المتعاون حاول نقل ملكية الارض. في الناصرة ورفض الموظفون التعاون معه رغم انهم تلقوا اتصالات دائرة الملكية في مدينة (رحوبوت) تحثهم على اتمام العملية. واكد الفاهوم ان هذه القضية حساسة وخطيرة وهي جزء من المحاولات الرامية للاستيلاء على المزيد من الاراضي الفلسطينية وانها ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها آل الفاهوم لمحاولات السيطرة على اراضيهم في مرج ابن عامر. واشار الى ان الشركات التي حاولت الاستيلاء على الاراضي بواسطة التزوير حيث تنوي اقامة مشروع لزراعة العنب فيها لاجل صنع النبيذ لكنها فشلت ومن ثم عادت المحاولة للاستيلاء على الارض بواسطة الجواسيس. غزة - ماهر ابراهيم

طباعة Email