العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المؤتمر يمهد للدخول الى مرحلة التوالي باحكام القبضة على السلطة

    بدأ المؤتمر الوطني والحزب الحاكم التمهيد لدخول مرحلة (التوالي السياسي) بتغيرات هيكلية طالت بنيته وخطابه السياسي مع احكام القبضة على السلطة عبر قرار بتعيين كافة الوزراء من أعضاء المؤتمر, وعقد امس الاول الاربعاء اجتماع هام للمجلس القيادي برئاسة د. حسن الترابي الامين العام, القيادي الاسلامي البارز وامس (الخميس) اجتماع آخر لمجلس الشورى برئاسة عمر البشير رئيس الجمهورية , ورئيس المؤتمر الوطني, وذلك للتأسيس لمرحلة جديدة في الحكم. وابلغ (البيان) مصدر رفيع في امانة المؤتمر الوطني ان الاجتماعين هدفا الى اعادة النظر في بنية المؤتمر الوطني الهيكلية , وخطابه بما يتوافق مع الدستور وقانون تنظيم التوالي السياسي, في ظل منافسة التنظيمات السياسية التي ستنشأ وفقا للدستور وقانون التوالي. واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته, ان الاجتماعين ناقشا مشروعات تعديل النظام الاساسي بما يتوافق مع الدستور, وكسب البناء القاعدي للمؤتمر الوطني, ورفع قوائم اسماء بالمكتب القيادي وهيئة الشورى من وظائف متجردة (خدمية) مثل: الجيش - الشرطة - جهاز الخدمة المدنية .. الخ وآبان المصدر ان الاجتماع الاول قرر ان يكون الوزراء اعضاء في دوائر المؤتمر الوطني الحزب الحاكم على حسب اختصاصه اضافة الى تناوله لاقتراح للانتخاب غير المباشر لنواب خلف مقاعدهم بالاستقالة. من جهته قال الدكتور علي الحاج نائب الامين العام للمؤتمر الوطني بأن اجتماع المجلس القيادي الذي استمر اجتماعه الى وقت متأخر من ليلة الخميس اجاز تعديلات اساسية للنظام الاساسي للمؤتمر لمعالجة العلاقة بين المؤتمر والحكومة, وفي هذا الصدد قرر ان يكون كل الوزراء من عضوية المؤتمر الوسط وان يكون لكل وزير مجلس استشاري من اعضاء المؤتمر لتخطيط ومراقبة تنفيذ برنامج كل وزارة والزام الوزير بتوجيهات المجلس الاستشاري, واضاف الدكتور الحاج في تصريحات مرضية بأنه بناء على هذا تقرر الغاء الامانات ذات الوظيفة المتشابهة لعلم المجالس الاستشارية للوزراء. الخرطوم - البيان

    طباعة Email