العراق يدعو الجامعة لتحرك يرفع الحصار عمليات التفتيش المباغت تتواصل لليوم الثاني

توقع العراق حدوث أزمة جديدة مع بدء العمليات المباغتة لخبراء لجنة الأمم المتحدة الخاصة المكلفة نزع الأسلحة(يونسكوم)وواصل المفتشون مهمتهم لليوم الثاني والتي تستمر اسبوعا لاختبار مدى مصداقية بغداد في التعهد بالتعاون مع فرق التفتيش تمهيدا لرفع الحصار حيث طالب العراق من جانبه الجامعة العربية بالقيام بفعل يساهم في انهاء هذا الحصار . ووصفت صحيفة (الثورة) العراقية أمس عمليات التفتيش المباغتة التي يقوم بها المفتشون بأنها (استفزازية بهدف خلق أزمة جديدة) . وقالت الصحيفة (ان هذا الباتلر ما زال يضع العصي في عجلة العراق التي تمضي بقوة ووثوق بطريق رفع الحصار رفعا شاملا) . وتساءلت الصحيفة هل ان الهدف من عمليات التفتيش المفاجئة التي اعلن عنها رئيس يونسكوم ريتشارد باتلر الاثنين هو (تفتيش بحت وعلى وفق ما اتفق عليه مع الامم المتحدة ام هو استفزازي مقصود ؟) . ومضت تقول ان غاية هذه العمليات هو (الاساءة لموقف العراق بشأن المراجعة الشاملة وصولا الى تطبيق الفقرة 22 من القرار 687 ورفع الحصار) متهمة باتلر بانه (يختلق (...) ازمة تلبس ثوب الذريعة التي يحتاج اليها الامريكيون لتأجيل نية مجلس الامن في المراجعة الشاملة لما انجزه العراق) . من جهة أخرى خرج مفتشو الأمم المتحدة للأسلحة في مهمة تفتيش جديدة في اليوم الثاني من مهام تستمر اسبوعا لاختبار مدى مصداقية بغداد في التعهد بالتعاون مع فرق التفتيش. وصرحت كارولين كروس المتحدثة باسم لجنة الامم المتحدة المكلفة بازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية ان كل فرق اللجنة سواء المقيمة في العراق او الزائرة تحركت من مقر القيادة الى مواقع عراقية لم تكشف عنها في شتى انحاء البلاد. وقالت كروس (كل الفرق خرجت أمس الفرق المقيمة والزائرة. نقوم بأنشطتنا في كل المجالات) . وذكرت ان ست فرق مقيمة تعمل مع المجموعة الزائرة ليصبح بذلك عدد فرق لجنة الامم المتحدة العاملة في العراق (أكثر من ثمانية) فرق. وذكر العراق ان لجنة الامم المتحدة زارت امس الأول 24 موقعا في اليوم الاول من مهام تفتيشية جديدة من بينها سبع (زيارات مفاجئة) يقوم بها فريق وصل حديثا. ولم يتحدث العراق كما لم تتحدث لجنة الامم المتحدة عن وقوع اي حوادث خلال عمليات التفتيش. على صعيد العقوبات دعا العراق الجامعة العربية الى القيام بفعل يساهم فى رفع الحصارالمفروض عليه منذ أكثر من ثمانى سنوات وأن يكون للجامعة العربية دور فاعل فى قضية جوهرية وخطيرة. جاء ذلك فى رسالة وجهها وزيرالخارجية العراقى محمد سعيد الصحاف الى الامين العام للجامعة العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد مؤكدا أن الحصار ألحق بالشعب العراقى أفدح الاضرار وتسبب فى معاناة لاانسانية تؤدي الى موت آلاف الاطفال شهريا وعشرات آلاف الوفيات من مختلف الاعمار سنويا بينما تتفشى الامراض على نطاق واسع وتظهر أمراض جديدة. وانتقد الصحاف فى رسالته بعض السياسات والمواقف العربية وقال أنها لاترقى الى الحد الادنى لما يجب أن تكون عليه وان منها مايلحق ضررا فادحا بالعراق والعراقيين. ــ الوكالات مفتشو الأسلحة يغادرون مقرهم في بغداد لعمليات التفتيش التي دخلت يومها الثاني. ــ ا.ف.ب. جندي عراقي في مهمة حراسة أمام مكتب الأمم المتحدة في بغداد. ــ رويترز عراقي يحمل جهاز تلفاز مستعملا اشتراه من سوق بغداد. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات