وفد المجالس الأمريكية عاد من سوريا بانطباعات جيدة

أعرب المدير التنفيذي للمجالس الوطنية الأمريكية الدكتور جير ليتش عن اعتقاده بأن زيارة وفد المجالس لسوريا والتي استغرقت عدة أيام ستساهم بشكل بسيط في تعزيز الوصول إلى السلام في منطقة الشرق الأوسط كما تريده سوريا وتريده اسرائيل والعالم أجمع . وقال جيري ليتش في مؤتمر صحفي عقده قبيل مغادرته دمشق أمس الأول انه اجرى مباحثات مع فاروق الشرع وزير الخارجية وناصر قدور وزير الدولة للشؤون الخارجية كما التقى بعدد من المسؤولين السوريين من بينهم وزيرة الثقافة ووزيرة التعليم العالي موضحا ان زيارة الوفد الامريكي هي بهدف استطلاع الرأي والتعرف عن كثب لواقع الموقف السوري واعداد تقرير بشأن هذه الزيارة لتوزيعه على المجالس الامريكية الوطنية البالغ عددها 84 مجلسا وتضم 375 الف عضو لحثهم على زيارة سوريا وازالة اي سوء فهم بشأن موقفها من مختلف القضايا. وأوضح ليتش ان الهدف الرئيسي من الزيارة هو الاستماع والتعرف على وجهة النظر السورية وليس الحديث مشيرا الى ان الوفد الامريكي سيقوم بنقل صورة توضيحية عما شاهده للرأي العام الامريكي. وحول سؤال وعما اذا جرى بحث موضوع عملية السلام في المنطقة ورؤيته للموقف السوري اكد ان اهم موضوع هو التوصل الى اتفاقية للسلام مشيرا الى ان هذا الموضوع جرى بحثه مع مختلف المسؤولين السوريين منذ ان بدأت المفاوضات على المسار السوري الاسرائيلي عام 1992 وان هناك انجازا كبيرا تم من خلال الروح التفاوضية المرنة. وقال ان ما جرى في السابق من محادثات يعد لبنة اساسية يمكن البناء عليها في مسيرة العملية السلمية. وشدد جيري ليتش على ضرورة متابعة عملية السلام موضحا ان عمل وفد المجالس الامريكي ليس التأثير على المفاوضين الثلاثة سوريا واسرائيل والولايات المتحدة . وقال ان الوفد سوف يحمل انطباعات جيدة عن سوريا للرأي العام الامريكي لم يكن يدركها من قبل وحث الحكومة السورية على ضرورة تشجيع الزيارات ليس فقط الى الولايات المتحدة الامريكية بل الى اوروبا لشرح وجهة النظر السورية والاطلاع على الواقع السوري. ــ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات