العراق تحول من أكبر مستوعب للعمالة العربية الى اكبر(مصدر)لمواطنيه

كشفت السفير سيد ابوزيد مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية ان الدول العربية قد شهدت تقلبات كثيرة في مجال العمالة, وقال ان العراق الذي احتل المرتبة الثانية في استقبال العمالة العربية تحول الى اكبر دولة مصدرة للعمالة حيث يوجد نحو خمسة ملايين عراقي خارج العراق بسبب الحصار والظروف الاقتصادية الصعبة التي يجتازها . وقال امام الندوة المتوسطية التي تنظمها الجمعية البرلمانية لحلف شمال الاطلسي بمجلس الشعب المصري امس ان حجم العمالة العربية سيصل الى 100 مليون عامل بحلول عام 2000 حسب تقديرات منظمة العمل العربية منهم 3.6 ملايين عامل يعملون في دول خارجية. واشار الى ان سبب انخفاض حجم العمالة في الدول العربية يرجع الى انخفاض عائدات البترول والنمو الطبيعي للقوى العاملة المواطنة وتزايد حجم المنافسة من الدول الاسيوية المصدرة للعمالة, مطالبا بمواجهة ذلك بمنظور سياسات التدريب والتعليم لرفع كفاءة العمال العرب والسعي لتوطين الوظائف لمواطني الدول العربية. واوضح ابو زيد ان حجم العمالة المصرية بالخارج وصل الى 1.7 مليون عامل وتحظى باهتمام وتقدير الدول العربية. واكد ان العمالة العربية في اوروبا تمر بمرحلة حرجة لتراجع الطلب على استخدامها والاستغناء عنها واضاف ان هناك اتجاها لدى بعض الدول الاوروبية لاعادة المهاجرين العرب مؤكدا اننا على استعداد للتحدث معهم في هذا الشأن بشرط ان تكون هناك حوافز مادية لعودتهم والعمل على توظيفهم وتدريبهم في بلادهم الاصلية, وقدر ابو زيد المواطنين العرب في اوروبا بحوالي مليوني مواطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات