مظاهرة في نابلس تضامنا مع الاسرى: اسرائيل تتهم السلطة بالتحريض على العنف

خرج مئات من سكان مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية أمس في مظاهرة جديدة مطالبين باطلاق سراح اكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني تعتقلهم اسرائيل في سجونها في الوقت الذي اتهمت فيه الدولة العبرية السلطة الفلسطينية بالتحريض على القيام بأعمال عنف . وتأتي المظاهرة الجديدة غداة المظاهرات التي شهدتها نابلس أمس الاول والتي تحولت في نهاية الامر الى تبادل لاطلاق النار بين الشرطة الفلسطينية وانصار لحركة فتح خرجوا يحتجون على قمع الشرطة لتحركهم. وقال مراسل صحفي ان التظاهرة التى انطلقت من مركز المدينة وضمت حوالي 400 متظاهر توجهت الى جامعة النجاح الوطنية في المدينة لكن حرس الجامعة منعهم من دخولها. والى جانب الشعارات المناهضة لاسرائيل ردد المتظاهرون شعارات تندد بقائد الشرطة الخاصة في نابلس المكلفة مكافحة الشغب. وعقدت اللجنة الطلابية الموحدة في جامعة النجاح, والتي تمثل كافة القوى السياسية في الجامعة, مؤتمرا صحافيا طالب المتحدثون فيه بـ (محاكمة وعزل قائد الشرطة الخاصة) واكدوا انهم ( لن يقفوا مكتوفي الايدي امام اي تصرف ارعن يقوم به اي كان) . واصدرت حركة الشبيبة الطلابية التابعة لحركة فتح بيانا طرحت فيه المطالب نفسها التي قدمتها اللجنة الطلابية مؤكدة على (الاستمرار في معركة التصدي للاحتلال وفي فعاليات التضامن مع الاسرى في السجون الاسرائيلية) . ودعت الشبيبة في بيانها (الطلبة وجماهير الشعب الفلسطيني الى عدم الالتفات الى محاولات التشويش وخلق الفتنة واستغلال الظروف في مثل هذا الوقت) . من جهة اخرى زعمت اسرائيل أمس ان السلطة الفلسطينية تقوم بتحريض سكان مناطق الحكم الذاتي على القيام باعمال عنف. وقالت الاذاعة الاسرائيلية ا نقلا عن مصادر سياسية اسرائيلية قولها ان السلطة اوقفت تعاونها الامني مع اسرائيل فى الضفة الغربية وقطاع غزة بصورة شبه كاملة وزعمت المصادر ان السلطة تحرض الفلسطينيين على القيام بأعمال عنف. وقالت المصادر الاسرائيلية ان الشرطة الفلسطينية لم تسلم الى الولايات المتحدة اسلحة غير مشروعة توجد بحوزة قوات الامن الفلسطينية بهدف تدميرها كما كان يجب عليها ان تفعل حسب ما ادعت انه بموجب اتفاق سري خاص بمكافحة الارهاب كجزء من اتفاق واي بلانتيشن الذي وقع في اكتوبر الماضي . واضافت المصادر ان السلطة الفلسطينية لم تسمح لممثلي وكالة الاستخبارات الامريكية بزيارة السجون الفلسطينية للتأكد من ان المطلوبين الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم سجنوا بالفعل . ورفض المسؤول الفلسطيني زياد ابو زياد الاتهامات الاسرائيلية بخرق اتفاق واي بلانتيشن وقال فى مقابلة اذاعية اليوم ان السلطة اصدرت امس الاول تعليمات بجمع جميع الاسلحة غير المرخصة فى المناطق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات