أولبرايت: زيارة كلينتون لغزة لا تشكل اعترافاً: أمريكا والاتحاد الاوروبي يحثان اسرائيل علي الوفاء بالتزامات واي بلانتيشن

دعت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوروبي أمس الأول اسرائيل الي الوفاء بالتزاماتها الواردة في اتفاق (واي بلانتيشن) بما في ذلك الانسحاب من الاراضي الفلسطينية في حين اعتبرت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين أولبرايت ان زيارة الرئيس الامريكي بيل كلينتون الي غزة مطلع الاسبوع لا تشكل اعترافا بمسعي انشاء الدولة الفلسطينية المستقلة . ودعت الولايات المتحدة اسرائيل الي الالتزام بالجدول الزمني للانسحاب من الضفة الغربية تماشيا مع مذكرة واي بلانتيشن الموقعة مع السلطة الفلسطينية. وقالت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين أولبرايت أمس الأول ان الولايات المتحدة تتطلع الي تحرك في عملية السلام والتزام بعمليات الانسحاب المتفق عليها. وجاءت تصريحات أولبرايت في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاسرائيلي ارييل شارون الذي وصل أمس الأول الي واشنطن في زيارة رسمية تستمر يومين. وقالت أولبرايت انه يتعين علي الطرفين حل أي خلافات تنشأ بينهما سريا في اشارة الي الاحتجاجات الفلسطينية علي عدم افراج اسرائيل عن المعتقلين السياسيين الفلسطينيين والمزاعم الاسرائيلية ان السلطة الفلسطينية تحرض علي أعمال العنف. وأعلنت وزيرة الخارجية الامريكية ان زيارة بيل كلينتون الاسبوع المقبل الي قطاع غزة لا ترمي الي الاعتراف بتطلعات الفلسطينيين الي انشاء دولة مستقلة. وقالت اولبرايت في تصريح للصحافيين في ختام غداء مع وزير الخارجية الاسرائيلي (ليس هذا هدف الزيارة) . وأوضحت ان زيارة كلينتون الاثنين المقبل لغزة, وهي الاولي لرئيس امريكي الي الاراضي الفلسطينية, (تندرج في اطار اتفاق واي بلانتيشن والجهود الرامية الي تحريك عملية السلام) الاسرائيلية الفلسطينية. وتابعت (ليس هناك اي جهود ترمي الي الذهاب الي ابعد من ذلك في هذا الخصوص, وكما سبق ان قلنا مرارا يجب التطرق الي مسألة انشاء الدولة الفلسطينية في اطار المفاوضات حول الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية) . من جهته أبدي الاتحاد الاوروبي أمس الأول أسفه للعنف بين اسرائيل والفلسطينيين ودعا اسرائيل الي التقيد ببنود الاتفاق. وأكدت رئاسة الاتحاد التي تتولاها النمسا حاليا في بيان تأييدها القوي لمذكرة واي باعتبارها خطوة الي الامام في عملية السلام. وقال البيان انه (بناء علي هذا يشعر الاتحاد الاوروبي بقلق بالغ ازاء اعلان الحكومة الاسرائيلية الاخير انها لن تواصل التنفيذ الا اذا أعطي الفلسطينيون تأكيدات جديدة تخرج عن نطاق مذكرة واي) . واضاف (انه انجاز مهم لمذكرة واي أنها أوجدت سلسلة من الاجراءات للتعامل مع المخاوف الامنية المشروعة للجانبين) . ومضي قائلا (وفي هذا السياق فان الاتحاد الاوروبي يأسف للعنف الذي حدث في الآونة الاخيرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين في المناطق المحتلة وهو ما لا يمكن ان يفضي الا لاضعاف الثقة في المجتمعين) . وقال البيان ان (الرد الصحيح هو أن يلتزم الجانبان بضبط النفس في أفعالهما وتصريحاتهما العلنية, وليست استجابة صحيحة ان يتم تقديم شروط جديدة لتنفيذ مذكرة واي) . وأكد البيان ضرورة تنفيذ بنود مذكرة واي كما وقع عليها الجانبان. ــ الوكالات

طباعة Email