ابو زيد لـ(البيان): موارد النهر تكفي الجميع.. مصر تستبعد نشوب حرب حول حصص المياه بين دول حوض النيل

استبعد الدكتور محمود ابو زيد وزير الاشغال العامة والموارد المائية نشوب حرب بين دول حوض النيل بسبب الحصص المائية في مياه النهر وقال (هذا امر غير وارد خاصة وان دول حوض النيل لم تستغل حصصها من المياه بالصورة المطلوبة ــ كما ان كمية المياه تكفي شعوب المنطقة وليست هناك اسباب قوية تدفع الى الحرب في هذا الشأن . واضاف ابو زيد في تصريحات خاصة لـ (البيان) ان هناك 20 ألف مليار متر مكعب من المياه تتساقط على القارة الافريقية منها 1600 مليار متر مكعب على حوض النيل واربعة آلاف متر مكعب من المياه الجوفية في حين انه لايستخدم منها سوى 150 مليار متر مكعب فقط من المياه الجوفية والسطحية مشيرا الى ان شمال افريقيا تمثل 20 في المائة من مساحة القارة الافريقية فيما يبلغ نصيبها 1.2 في المائة من كمية المياه التي تتساقط على القارة. واوضح الدكتور محمود ابو زيد ان هيئة مياه النيل لديها مشروعات جاهزة ومعدة للتنفيذ لتوفير 18 مليار متر مكعب من المياه بعضها في جنوب السودان. واكد انه تم الاتفاق مع وزراء حوض النيل على اعداد رؤية مستقبلية لمشاكل القارة الافريقية حول الموارد المائية المتاحة وسبل الاستغلال الامثل لها لصالح شعوب دول الحوض مشيرا الى ان هناك كميات هائلة من المياه لم تستغل بعد بالصورة المطلوبة. وقال ان هذه الرؤية المستقبلية سوف تعرض على المجلس العالمي للمياه خلال انعقاده في القاهرة في شهر مارس المقبل كما سيتم عرض التصور النهائي لتلك المشكلات في اجتماع المجلس بهولندا عام 2000. ودعا الدكتور محمود ابو زيد وزراء المياه في دول حوض النيل بضرورة اعداد رؤية خاصة لمشاكل المياه وكيفية مواجهتها والتغلب عليها وذلك حتى يكون لافريقيا رؤية خاصة بها في هذا الصدد. واعلن الدكتور محمود ابو زيد انه تم عمل اطلس مائي كامل للقارة الافريقية بجهود وخبرات مصر مشيرا الى ان لمصر دورا وحضورا كبيرا في جميع المؤتمرات الخاصة بمياه النيل ومؤكدا على ان الدور الفني المصري يمثل حيزا هاما في مجال المياه من واقع خبرات مصر العالمية. وحول ما يتردد عن عزم اثيوبيا اقامة عدد من السدود بما يؤثر على حصة المياه التي تصل الى مصر أكد ابو زيد انه لا صحة لما تردد في هذا الشأن وقال ليس لدينا اية معلومات او بيانات تشير الى ان اثيوبيا تقوم باي اعمال تؤثر على حصة مصر من المياه واعتقد ان هذه امور مبالغ فيها الى حد كبير. واكد ابو زيد ان سياسة مصر تقوم على التعاون الوثيق والمستمر بينها وبين دول حوض النيل لتحقيق الاستغلال الامثل لمياه نهر النيل خاصة وان هناك اجتماعات تتم بين وزراء المياه في دول الحوض بصفة دورية كل ستة اشهر مشيرا الى ان مصر قدمت منحا لكل من اوغندا وكينيا لمقاومة الحشائش وايضا في مجال التدريب. واعرب ابو زيد عن امله في زيادة اواصر العلاقات بين مصر ودول حوض النيل في المرحلة المقبلة مشيرا الى ان فرص التعاون بين دول الحوض تحمل العديد من فرص التنقية لجميع الدول وفوائد متعددة من طاقة كهرومائية نظيفة ومتميزة ومشروعات زراعية وغيرها من اوجه التعاون المختلفة. ونفى ابو زيد ان يكون اقدام مصر على تنفيذ المشروعات العملاقة كتوشكى وترعة السلام هو محاولة منها لفرض امر واقع يصعب تجاهله عند اجراء اي تفاوض مستقبلي حول حصص مياه نهر النيل في المستقبل. واضاف ان تلك المشروعات يتم الاعلام عنها في جميع وسائل الاعلام المحلية والعالمية مؤكدا انها تتم في حدود حصة مصر المائية التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويا. واكد الدكتور محمود ابو زيد ان جميع دول حوض النيل ترغب في تنقية مواردها المائية مشيرا الى ان موارد نهر النيل المائية كفيلة بتوفير احتياجات جميع دول حوض النيل بشرط العقلانية في الاستخدام والحد من الفاقد. ونفى ابو زيد نفيا قاطعا ان يكون هناك اتجاه من قبل مصر لمد مياه النيل الى اسرائيل مستقبلا عبر ترعة السلام وقال (هذا غير وارد بتاتا ونحن ليس لدينا اي مياه اضافية) مشيرا الى ان اتفاق دول حوض النيل لايعطينا الحق في ان نتصرف في اي نقطة من المياه بمفردنا. ونفى ابو زيد ما تردد حول توقف العمل في حفر ترعة الشيخ زايد بسبب الصخور وقال ان معدلات الحفر في الترعة تسير بمعدلات عالية عن المدرج في برنامج الحفر وستزيد معدلات الحفر والتبطين في الفترة المقبلة. وحول استيراتيجية مصر المائية في السنوات المقبلة قال الدكتور محمود ابو زيد لـ (البيان) : ان تلك استراتيجية تتركز في العمل على ترشيد الاستخدامات المائية لتعظيم الاستفادة من كل مياه والاستمرار في تنفيذ برامج تطوير الري واعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والصحي. واستبعد ابو زيد ان يكون هناك اتجاه في مصر لتسعير مياه الري في السنوات المقبلة كخطوة لترشيد استخدام المياه. كتب السباعي الشرقاوي

طباعة Email