في ندوة مع البرلمان الاطلسي: العادلي يجدد اتهامه لقوى خارجية بدعم الارهاب

جدد اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية المصري اتهامه لقوى خارجية دولية بدعم الارهاب مؤكدا ان مصر سوف تكشف مالديها من معلومات وحقائق في الوقت المناسب . وقال العادلي في بيان امام ندوة الحوار المتوسطي التي تنظمها الجمعية البرلمانية لحلف الاطلسي والتي بدأت امس بمقر البرلمان المصري ان الارهاب لا دين له ولا هوية مشددا على ان الهدف من ربط الارهاب بالسياسة الحصول على اللجوء السياسي في الدول الاوروبية التي توفر للارهابيين ملاذا آمنا. ودعا العادلي الى ضرورة تنفيذ مبادرة الرئيس مبارك لعقد مؤتمر دولي لمكافحة الارهاب لاتخاذ موقف دولي حاسم تجاه وقف مصادر تمويل الارهاب وتبادل المعلومات الامنية ومعاقبة الارهابيين بعقوبات رادعة. واضاف ان المنظمات الارهابية المسماة بالاسلاميين لاتنتمي للاسلام ولكنها منظمات عميلة لقوى خارجية لان الاسلام عقيدة تآخي وسلام وعدل وان الشريعة الاسلامية واضحة وحاسمة في التشديد على العقاب على جرائم القتل بغير حق. حذر العادلي من محاولات بعض رموز الارهاب بالخارج لتشويه الواقع المصري من خلال الادعاء بانتهاك حقوق الانسان مشيرا الى ان مصر تحترم حقوق الانسان ولم يعد ممكنا اهدار حقوق الانسان بدعوى مواجهة المخاطر الامنية. وقال العادلي ان الارهاب في مصر لم يعد ظاهرة تمس استقرار المجتمع ولم يعد هناك سوى عناصر هاربة تختبىء في اوكارها تحت وطأة الحصار الامني والشعبي ولم يعد هناك سوى قيادات وكوادر هاربة بالخارج تحاول يائسة ان تفعل شيئا لتضمن تدفق تمويلها, موضحا ان الارهاب لا يختلف عن الانشطة الاجرامية الشاذة التي انحسرت لافتقادها لمقومات الاستمرارية والانتشار مشيدا بالاستراتيجية المصرية التي حاصرت الارهابيين باتفاقيات ثنائية لتشديد الخناق عليهم وضمان تسليمهم, وفي افتتاحه للندوة اكد الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري ان امتلاك اسرائيل للاسلحة النووية يحقق اختراقا خطيرا للامن الاقليمي في الشرق الاوسط خاصة بعد قيامها باجراء عدد من التفجيرات الذرية اسفل مياه خليج العقبة. وجدد سرور مطالبته لدول الاطلس بضرورة محاربة الارهاب وحظر منح الارهابين اللجوء السياسي. القاهرة ــ البيان

طباعة Email