أفورقي مدافعا عن احتضان المعارضة:هناك وضع شاذ في السودان الآن

دافع الرئيس الاريتري اسياسي افورقي احتضان بلاده للمعارضة السودانية قائلا ان هناك وضعا شاذا موجودا الآن في السودان. وردا على سؤال لمجلة المصور المصرية عن العلاقات مع المعارضة السودانية قال افورقي ان النظام السوداني الحالي خرق كل الاعراف الدولية والاقليمية والثنائية, مشيرا الى ان علاقة بلاده مع المعارضة السودانية كانت موجودة قبل مجيء هذا النظام وموجودة حتى اليوم, لان هناك وضعا شاذا موجودا الآن في السودان, واضاف: لا اعتقد ان اريتريا ستفعل شيئا من خلال التبني او عدم التبني للمعارضة, قضية السودان قضية خاصة بهم, وفي رأيي ان اريتريا لاتعتقد ان يتبنى معارضة في بلد ما سيوجد حلا, ونفى افورقي اي تورط لبلاده في هجمات على الحدود السودانية, وقال: لن نكون متورطين على الحدود, اليوم نحن عندنا ازمة مع اثيوبيا, وليس معقولا ان نثير ازمة مع السودان. ونفى افورقي علمه بوجود محاولات غربية لاعادة رسم المنطقة وتشكيلها بشكل يخدم مصالح ما.. وقال: (لا اعرف شيئا عن هذا, هناك علاقات دولية ومصالح استراتيجية, قد تكون هناك مطامع من الخارج, لكن المبرر هي المشاكل الداخلية, مشيرا الى ان ما يجرى في الصومال مشكلة داخلية زادت منها تدخلات خارجية, لكنها في الاصل مشاكل موجودة في الداخل. شدد الرئيس الاريتري من هجومه على القوى السياسية التي تتهم بلاده بأنها اصبحت قاعدة اسرائيلية في البحر الاحمر, وقال (ان القوى السياسية التي تردد هذا الكلام لاتستاهل ردا مني) , واضاف ان هناك قوى سياسية مفلسة تحاول ان تغطي فشلها من خلال اثارة قضايا ليست موجودة اصلا وقال (لست معنيا بالتعامل مع هواجس هذه القوى التي تقلب علينا الشارع العربي, خاصة ان الجميع يعرف انهم يحاولون ان يجدوا شماعة في اريتريا يعلقون عليها مشاكلهم, ولا اضيع وقت للدخول في مناقشات مع هؤلاء. وحول ما اذا كانت هناك مشاريع ثنائية بين اريتريا واسرائيل يجرى الاعداد لها, قال افورقي, اذا كان الرئيس الفلسطيني عرفات تقبل الحكم الذاتي والاتفاق مع اسرائيل, فما الذي يمنع دولا اخرى ان تكون لديها علاقات مع اسرائيل فمصر لديها علاقات دبلوماسية, وهناك علاقات خفية موجودة بين دول عربية واسرائيل ولا ارى ضرورة لعمل دبلوماسي من وراء الستار مع اسرائيل.. واضاف افورقي ما هو المبرر للتوقف عند اسمرة ومطالبتها بمالم يلتزم به الآخرون. ولماذا مسموح لبعض الدول باقامة علاقات مع اسرائيل واريتريا تكون ممنوعة منها.. وواصل افورقي لا علاقات مع اسرائيل على المستوى الدبلوماسي. وعن الصراع الاثيوبي الاريتري, نفى افورقي اي تبن من بلاده للمعارضة الاثيوبية, قائلا: اذا كانت هناك ادلة ومعلومات بالنسبة للدعم المزعوم فليظهروها. القاهرة ــ البيان

طباعة Email
#