أبرز المرشحين حيدر عبدالشافي وبسام الشكعة: الفصائل الفلسطينية العشرة تبحث اثناء مؤتمرها المقبل قيادة بديلة للمنظمة

كشفت مصادر المعارضة الفلسطينية في القاهرة عن ان المؤتمر الذي تعد فصائل المعارضة العشرة لعقده سيبحث ايجاد قيادات بديلة لمنظمة التحرير حيث رشحت اوساط المعارضة هذه حيدر عبدالشافي وبسام الشكعة لرئاسة اللجنة التنفيذية للمنظمة بدلا من ياسر عرفات . وقالت مصادر المعارضة ان المؤتمر سيبحث اقتراحات عديدة بهذا الشأن ابرزها احلال هيئة مكتب مكونة من خمسة اشخاص تحل محل عرفات في قيادة منظمة التحرير. وأوضح احد الذين وجهت اليهم الدعوة لحضور المؤتمر يومي 12 و13 ديسمبر في دمشق, ان هناك اقتراحا في نفس السياق يتبناه البعض من خلال المناقشات المبدئية التي تدور هذه الايام, يشمل انتخاب شخصية بطريقة تصاعدية من هياكل المنظمة لتحل محل ياسر عرفات. وكشف المصدر عن ان الدكتور حيدر عبدالشافي المعارض البارز لعرفات, وبسام الشكعة رئيس بلدية نابلس السابق هما ابرز الشخصيات المرشحة لقيادة المنظمة بدلا من عرفات, ولم يكشف المصدر عن طبيعة الاتصالات التي تمت بالشخصيتين حول هذا الموضوع. على صعيد متصل قال خالد الفاهوم الرئيس السابق للمجلس الوطني الفلسطيني ان مؤتمر المعارضة سيعقد قبيل اجتماع آخر لنفس الغرض يتم في غزة بحضور ممثلين عن كافة تجمعات ومخيمات ومنظمات الشعب الفلسطيني بالداخل والخارج. وقال الفاهوم لــ (البيان) ان الاجتماع سيكون تعبيرا فلسطينيا عن رفض الغاء ميثاق المنظمة في الاجتماع الذي سيشهده كلينتون, مشيرا الى انه تم عقد ثلاثة اجتماعات تحضيرية بعيدا عن وسائل الاعلام حضرها قياديو الفصائل الفلسطينية وحركة حماس وممثلون عن ابناء الضفة الغربية وغزة تقدمهم بسام الشكعة عن الفلسطينيين بنابلس وتم خلالها الانتهاء من كافة الترتيبات بعقد هذا المؤتمر. وأضاف ان المجتمعين اتفقوا على ان الاسس العامة للمؤتمر ستكون في رفض الاتفاقيات الموقعة منذ اتفاق اوسلو حتى اتفاق واي بلانتيشن الاخير, ورفض الغاء ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية وضرورة العمل على استمرار النضال والمقاومة ضد الاحتلال والعمل على تجميع ابناء الشعب الفلسطيني حول هذه الاسس. وقال خالد الفاهوم انه بالفعل تم توجيه الدعوة لأكثر من 300 شخصية من القيادات الفلسطينية البارزة لحضور المؤتمر منهم ادورد سعيد من الولايات المتحدة ود. أحمد صدقي الدجاني وعبدالقادر ياسين وعلي جوهر في مصر. وأكدت هذه المصادر ان الاجتماعات التحضيرية تتواصل حاليا لدراسة اعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية حتى لا تترك كفريسة يتم التخلص منها وفق مسلسل الاتفاقيات و التنازلات. القاهرة ــ محمد الرماحي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات