الاشتراكي اليمني وجه رسالة الى البيض والعطاس وكوادر المنفى

أشاد المؤتمر العام الرابع للحزب الاشتراكي اليمني بدور واسهامات القيادات والكوادر المقيمة قسرا في الشتات منذ حرب صيف 1994 . واكد الحزب في رسالة الى قياداته الــ 16 وكوادره وفي مقدمتهم علي سالم البيض وأبو بكر حيدر العطاس ان الحزب يقدر ويشيد بدورهم في الدفاع عن الثورة اليمنية والاستقلال وتحقيق الوحدة واقامة الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990 على دعامة الاتحاد والدمقرطة. وتعهد المؤتمر في رسالة رد الاعتبار لقياداته المنفية بالحفاظ على الروح الوحدوية والجسم الديمقراطي معززا اياهم بارادة التحديث وشرايين القانون والمؤسسات. وشدد المؤتمر في رسالته على ثقته في عودة قياداته قريبا الى الوطن والاستمرار في النضال الدائب وبالاشكال السلمية والديمقراطية لتأكيد مشروعية وضرورة احقاق مصالحة وطنية شاملة وحقيقية وتطبيع الحياة السياسية والاجتماعية في البلاد. واكدت الرسالة (اننا نتابع بعناية لامحدودة وبتلق بالغ للغاية طبيعة الاوضاع التي تعيشونها في بلدان الشتات, والتي اسفرت عنها ظروف عانينا منها جميعا وجاءت على وطننا وشعبنا وحزبنا بالغة القسوة, شديدة الوطأة, وفادحة النتائج, غير اننا في الوقت نفسه عازمون على تجاوز المحنة وازالة آثارها الكارثية على وطننا وشعبنا, والخروج من عنق الزجاجة, على نحو يعزز ترسيخ مداميك خيمة الوحدة الوطنية, وصيانة المنجز الديمقراطي وتحديث مؤسسات الدولة والمجتمع. صنعاء ــ عبدالله سعد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات