اليوم مؤتمر واشنطن للمانحين: صنداي تايمز: اوروبا شيدت فللا فاخرة لمعاوني عرفات وأهملت فقراء الضفة وغزة

وصل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امس الى واشنطن لحضور مؤتمر الدول المانحة الذي يعقد اليوم وسط تأكيد السلطة الفلسطينية أنها لن تتلقى الأموال المنتظرة بل ستذهب مباشرة لمشاريع استثمارية في حين هاجمت صحيفة بريطانية الاتحاد الاوروبي لتمويله بناء فيلات فاخرة على الطراز الايطالي لمؤيدي عرفات لا لفقراء غزة والضفة الغربية. ومن المقرر ان يلتقي عرفات على هامش المؤتمر الذي يشارك فيه وزراء وممثلون عن خمس واربعين دولة الرئيس الامريكي بيل كلينتون ووزيرة خارجيته مادلين اولبرايت ووزير الخارحية المصري عمرو موسى. وقال اسامة الباز مستشار الرئيس المصري في هذا الاطار ان القاهرة تبذل ما في وسعها لمساندة السلطة الفلسطينية وتعمل على زيادة الدعم الخارجي لها. وأضاف في تصريحات لراديو مونت كارلو امس (سنساعد فلسطين في مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد غدا (اليوم) في واشنطن مشيرا الى مشاركة مصر على المستوى الوزاري فيه. وأوضح الباز (سنتحدث بالتفصيل مع الجانب الاوروربي حيث تعقد الامال على اسهامه في دعم المؤسسات الفلسطينية العامة والاهلية وفي مجالات اخرى كثيرة مثل الخدمات وغيرها) . وفيما يخص الدعم المتوقع قال وزير التخطيط الفلسطيني نبيل شعث المرافق لعرفات ان (مؤتمر الدول المانحة سيدرس فرص استثمار الاموال في مشاريع تنموية مختلفة في أراضي الحكم الذاتي الفلسطيني دون تقديم عون مالي مباشر للسلطة الفلسطينية) . وقبيل ساعات من انعقاد المؤتمر اتهمت صحيفة (صنداي تايمز) البريطانية الاتحاد الاوروبي باساءة استخدام المساعدات المخصصة للفلسطينيين الفقراء واستخدامها بدلا من ذلك في بناء فلل فاخرة على الطراز الايطالي. واضافت الصحيفة فى تقرير امس ان تسعين فى المائة من هذه الفيلات التى بناها الاتحاد الاوروبى قد منحت لانصار عرفات العائدين الذين كانوا يقيمون فى المنفى معه ويخدمون فى ادارته.. مشيرة الى ان مراجعى حسابات الاتحاد الاوروبى يعترفون بانه تم انفاق عشرين مليون دولار بدون اية قواعد اقتصادية وانه يتعذر استعادة هذا المبلغ. واشارت الى ان بريطانيا ساهمت بمليونى جنيه استرلينى فى هذا المبلغ الذى كان مخصصا لبناء مساكن اقتصادية للمحتاجين فى مناطق قطاع غزة والضفة الغربية الخاضعة للسلطة الفلسطينية ولكن بدلا من ذلك تم انفاق هذه الاموال وفقا لتقرير مالى سرى للاتحاد الاوروبى فى بناء فيلات فاخرة. وقالت الصحيفة البريطانية ان برنامج المساعدات يخضع لاشراف مانويل مارين المفوض الاسبانى لعلاقات الاتحاد الاوروبى مع الشرق الاوسط الذى يواجه بالفعل انتقادات واسعة النطاق حول معالجته لاتهامات بالتلاعب فى ميزانية المساعدات الانسانية للاتحاد الاوروبى عندما كان المفوض المختص بالمساعدات. واشارت الى ان الاعلان عن هذه المخالفات ياتى فى الوقت الذى تستعد فيه بريطانيا للاعلان فى واشنطن فى مؤتمر المانحين اليوم عن مضاعفة مساعداتها للضفة الغربية وقطاع غزة حيث سيعلن ديريك فاتشيت وزير الدولة فى وزارة الخارجية عن انه سيجرى خلال السنوات الثلاث المقبلة تقديم اكثر من 105 ملايين جنيه استرلينى نصفها من خلال برامج الاتحاد الاوروبي. ــ ا.ش.ا

تعليقات

تعليقات