تلقى رسالة تأييد من البشير.. صدام: المستقبل للعراق لا لخصومه

في تصريحات نادرة ادلى بها الرئيس العراقي صدام حسين مساء امس الاول قال تعليقا على محاولات واشنطن ولندن الاطاحة به ان الخطر لايستهدفه شخصيا وانما يستهدف الامة العراقية . اضاف صدام ان العرب والمسلمين لايؤمنون الان بأن الولايات المتحدة هي المتحكم في مقدرات العالم. وعقب استقباله الليلة قبل الماضية لوزير الداخلية السوداني اللواء عبدالرحيم محمد حسين الذي سلمه رسالة من الرئيس عمر البشير تؤكد وقوف السودان مع العراق في مواجهة التهديدات الامريكية . اكد صدام ان العراق سيواصل نهجه في مصارعة الاعداء. ولم يشر الرئيس العراقي الى مواجهة بغداد الاخيرة مع مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة لكنه قال ان بلاده اصبحت مثالا تحتذي به الدول العربية المجاورة في الصمود في مواجهة الولايات المتحدة. وقال ان بغداد اصبحت مثالا يحتذى به في هذا الصدد استنادا الى ايمانها بالله وان المستقبل للعراق لا لخصومه. واعرب عن امله في تنامي نفوذ العراق كلما اعتمد على موارده الخاصة. وصرح بأن عداء الولايات المتحدة لم يقتصر على العراق وليبيا والسودان الدول الثلاث التي تخضع اما لعقوبات تفرضها الامم المتحدة او الولايات المتحدة بل امتد الى باقي الامة العربية. وحث صدام شعب العراق الذي خضعت بلاده لعقوبات فرضتها عليه المنظمة الدولية قبل ثمانية اعوام بعد ان غزت بغداد الكويت عام 1990 على عدم الاستسلام لليأس واستلهام القوة من الاستغناء عن مساعدات الاخرين. وقال صدام ان اضعاف العراق يعني اضعاف الامة العربية. واستطرد قائلا انه حين تفيق بغداد وتنتعش يمتد تأثيرها الى الامة الاسلامية والعربية ويخلصها من ضعفها ومواقفها المثيرة للشفقة. وقال ان هذه الحقيقة يعرفها كل العرب بشكل عام وان من لا يعرفونها يتجاهلونها او يرون انها تتعارض مع رغبات بعض الحكام العرب ومع اعداء الامة الذين لا تقتصر مخططاتهم على العراق وليبيا والسودان.ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات