تشكيك امريكي بنجاح مؤتمر واشنطن الدولي: المنتدى الاقتصادي يدعو شركات عربية وإسرائيلية لحضور قمة دافوس بدل الحكومات

شكك مسؤولون امريكيون في نجاح مؤتمر دولي لدعم الفلسطينيين, يعقد في واشنطن الاثنين المقبل بحضور 45 دولة, بتحقيق هدف المؤتمر بتأمين اكثر من ملياري دولار لهذه الغاية في الوقت الذي اعلن المنتدى الاقتصادي العالمي انه دعا 200 شركة عربية واسرائيلية لحضور مؤتمر دافوس بدل دعوة الحكومات بهدف تحريك التعاون الاقليمي المعطل. ويشارك في مؤتمر واشنطن لدهم الفلسطينيين الذي كان دعا اليه الرئيس الامريكي بيل كلينتون وزير خارجية الدولة راشد عبدالله النعيمي الى جانب نظرائه في مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومصر اضافة لوزير خارجية النمسا فولفجانج شوسيل الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الاوروبي اكبر مانح معونة للسلطة الفلسطينية. وسيحضر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المؤتمر الذي يستغرق يوما واحدا في مقر وزارة الخارجية لكن وزير الخارجية الاسرائيلي ارييل شارون لن يمكنه الحضور لانشغاله بامور سياسية داخلية. وقالت اسرائيل ان مدير عام وزارة الخارجية ايتان بنتسور سيتولى رئاسة الفريق الاسرائيلي الذي سيضم مفوض شؤون المياه مئير بن مئير. ورفضت سوريا ولبنان الدعوة لحضور المؤتمر ولم يحضرا مؤتمرا مماثلا في واشنطن عام 1993 وقاطعا كل الاجتماعات متعددة الاطراف الخاصة بالشرق الاوسط. وتأمل الولايات المتحدة ان يسفر المؤتمر عن تعهدات قيمتها 1ر2 مليار دولار على مدى خمس سنوات تعادل قيمة ما تسلمه الفلسطينيون بالفعل منذ مؤتمر عام 1993. الى ذلك اعلن المدير التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي جريجوري بلات امام رجال اعمال في القاهرة امس الاول ان المنتدى وجه الدعوة لمائتي شركة خاصة اسرائيلية وعربية للمشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي في الفترة من 27 يناير وحتى الثالث من فبراير المقبلين. وقال بلات (ان التقدم الاقتصادي صعب التحقيق من دون تعاون اقتصادي اقليمي.. لذلك اخذ المنتدى الاقتصادي العالمي المبادرة لاحياء التعاون الاقليمي) المعطل بفعل الجمود الذي ساد عملية السلام. يشار الى ان المنتدى الاقتصادي العالمي الذي ينظم اجتماعا سنويا في دافوس قد سبق ونظم اربعة مؤتمرات اقتصادية للتنمية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ما بين العامين 1994 و1997 في كل من الدار البيضاء وعمان والقاهرة

تعليقات

تعليقات