نتانياهو ينجح في(جر رجل)ليفي لحكومته ويسعى لاستمالة باراك

نجح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في جر رجل وزير خارجيته السابق ديفيد ليفي الى الحكومة مرة اخرى, بعد ان اعطى الاخير موافقته المبدئية على العودة الى هذه الحكومة التي استقال منها في يناير الماضي.وجاء ذلك اثر مداولات ليلية بين ليفي ونتانياهو ارغمت هذا الاخير على ارجاء زيارته المقررة الى سويسرا امس طبقاً لما اعلنته الاذاعة الاسرائيلية. وتقول الصحافة الاسرائيلية ان ليفي يريد وزارة البنى التحتية الوطنية ومنصب نائب لرئيس الوزراء. كما يرغب ايضا بالمشاركة في المفاوضات مع الفلسطينيين حول الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة. وطبقاً للصحافة فان ليفي توصل في مفاوضاته مع نتانياهو الى الحصول على المرتبة الثانية في لائحة حزب الليكود بزعامة نتانياهو والى ضمان انضمام 400 الى 500 عضو من حزبه (جيشير) (الجسر) الى المجلس المركزي لحزب الليكود. وكان حزب (جيشر) اعلن انه سينشر في وقت لاحق شروط الاتفاق الذي شارف على الانتهاء بين ليفي ونتانياهو. وذكرت مصادر فى ديوان رئيس الوزراء ان نتانياهو يسعى لاقامة حكومة وحدة وطنية وأنه سيتوجه بهذا الشأن الى رئيس حزب العمل يهودا باراك بعد انضمام ليفى الى الحكومة غير ان مصادر فى مكتب رئيس حزب العمل قوله انه من الصعب عليها التعقيب بصورة جدية على ما وصفته بالافكار الباطلة والمقترحات الوافرة الصادرة باستمرار عن ديوان رئيس الوزراء . وأضافت أنه حان الوقت لان يبدد نتانياهو الضباب ويحيط الجمهور علما بنواياه الحقيقية . ومن جانبه دعا وزير المالية يعقوب نائيمان الى تشكيل حكومة وحدة وطنية وقال انه ليس هناك طريق أخر لضمان استمرار الائتلاف الحكومي. ودعا وزير الخارجية الاسرائيلية آرييل شارون من جهته الى تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة على ان تشارك فيها ما أسماه بـ أحسن القوى في الحلبة السياسية. وذكرت اذاعة اسرائيل ان شارون ناقش هذا الموضوع مع رئيس الوزراء السابق شيمون بيريز. وأعلن عضو الكينيست عوزى برعام من حزب العمل تأييده لفكرة تشكيل حكومة وطنية وقال انه لا يستبعد ان يتقدم نتانياهو بمثل هذا الاقتراح. ووصف برعام محاولات نتانياهو ضم عضو الكينيست دافيد ليفى الى الحكومة بمثابة محاولة لانقاذ الحكومة بواسطة جهاز تنفس صناعي. في هذه الاثناء, اعلن افيف يوشينسكي المتحدث باسم نتانياهو ان هذا الاخير الغى رحلة مقررة الى سويسرا كانت تستهدف حسم نزاع حول اموال النازية المودعة في بنوك سويسرا. وقال المتحدث امس ان الامر جاء (نظرا للمحاولات التي يبذلها لتوسيع الائتلاف) الحكومي. الا ان نتانياهو سيتجه الى بريطانيا واسبانيا ضمن جولة اوروبية كانت سويسرا محطتها الاولى. وانه سيتوجه الى بريطانيا في وقت لاحق. وقال مكتب نتانياهو ان التغير الذي طرأ على برنامج رئيس الوزراء يرجع الى (محاولة توسيع الحكومة ووضع اساس اقوى للتحركات السياسية) . ونفى المتحدث باسم نتانياهو ان رئيس الوزراء اتخذ من محاولاته اعادة ليفي الى الحكومة وحسم الاضراب الذي ينظمه الطلبة ذريعة حتى يتجنب غضب المسؤولين في سويسرا. وقال بوشينسكي لراديو الجيش الاسرائيلي (على العكس لقد كانت فرصة ذهبية لتحسين العلاقات اذا كانت قد فترت اصلا) وصرح بأن نتانياهو اخطر السلطات السويسرية بقرار الغاء الزيارة. ولاحت في الافق مواجهة منذ ان حوصرت سويسرا بمزاعم عن استيلاء بنوكها على ثروات ضحايا النازي اليهود خلال الحرب العالمية الثانية. وقال اشيلي كاسانوفا المتحدث باسم الحكومة السويسرية الاسبوع الماضي ان حضور نتانياهو حفلا لتوزيع الاوسمة في البرلمان الاسرائيلي (يلقي بظلال) على زيارته لسويسرا. ــ الوكالات القاهرة ــ محمد عبد الجواد:

تعليقات

تعليقات