أنقرة تستأنف لتسليمه: ايطاليا تشيد بأوجلان وتندد بقرار تركيا مقاطعة بضائعها

أشادت ايطاليا أمس بموقف عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني, وأكدت انه تخلى عن الارهاب ونددت في الوقت نفسه بقرار تركيا مقاطعة السلع الايطالية وسط محاولات لنزع فتيل الأزمة بين أنقرة وروما . وفي الوقت الذي قررت فيه أنقرة استئناف الحكم الصادر من محكمة ايطالية برفض تسليم أوجلان, واعتقلت الآلاف من أنصار أحد الاحزاب الكردية, وجه أوجلان رسالة الى بابا الفاتيكان أدان فيها ما أسماه بالوحشية التركية. هذا وندد رئيس مجلس الوزراء الايطالي ماسيمو داليما أمس في رسالة نشرتها صحيفة (كوريري ديلا سيرا) بمقاطعة تركيا للمنتجات الايطالية ووصفها بانها (غير شرعية) . وقال داليما ان (ايطاليا وقعت ضحية الارهاب وكافحته وستستمر في مكافحته) رافضا اتهامات (الموقف الضعيف ازاء الارهاب) . واشاد داليما بموقف زعيم حزب العمال الكردستاني (انفصاليون اكراد اتراك) عبدالله اوجلان الذي اكد انه يتخلى عن الارهاب والعنف. وقال (من المؤسف ان لا تكون السلطات التركية افادت من هذه الفرصة لايجاد حل سلمي للنزاع الطويل والدامي على غرار ما حصل في ايرلندا الشمالية او منطقة الباسك) . واكد ان ايطاليا تأمل في (حل القضية الكردية بطريقة سلمية وليست عسكرية على اساس رفض العنف والاعتراف بحقوق الشعب الكردي وحق تركيا في ضمان امنها) . وتابع داليما ان (ايطاليا لا تكن العداء لتركيا ولا للشعب التركي وهي متضامنة مع حقوق الشعب الكردي) . واضاف (نريد مساندة تركيا في مساعيها الاوروبية) . ورأى داليما (ليس ارهاب حزب العمال وحده يمزق الدولة التركية بل ايضا انتهاك قوى الامن التركية المستمر لحقوق الانسان) . وذكر بأن (اوروبا تكافح الارهاب لكنها ترفض ايضا القمع الوحشي والتعذيب واغتيال معارضين والاعتقال غير الشرعي وجميع الاساليب الاخرى لكبح الحريات) . وطالبت الصحف الايطالية أمس في عناوينها بــ (حل الماني) للخروج من (المأزق في اطار قضية اوجلان) معربة عن الامل في ان تقدم برلين في اقرب وقت طلبا بتسليمه والذي (ربما لن يحصل ابدا) بحسب (كوريري ديلا سيرا) . على هامش اجتماعات الاشتراكىة الدولىة فى جنىف حاول دالىما نزع فتىل التوترات مع انقرة بعد الاجتماع مع اىردال انونو وزىر الخارجىة التركى السابق والرئىس الشرفى لحزب الشعب الجمهورى الىسارى الرئىسى فى تركىا. وقال للصحفىىن ان (اىطالىا لم ترتكب اى عمل ضد تركىا, اوجلان جاء الى بلدنا واعتقلناه على اساس امر اعتقال اصدرته المانىا, اننا ملتزمون بالقىام بذلك لاننا جزء من شىنجىن (منطقة حدودىة مفتوحة)) . واضاف (حتى اذا كان (أوجلان) ارهابىا فان هذا لن ىمنعنا من تطبىق حكم القانون, اننا دولة قانون) . وقال اىنونو وهو اىضا نائب لرئىس حركة الدولىة الاشتراكىة للصحفىىن انه اخفق فى الحصول على تأكىدات من دالىما بالا تمنح اىطالىا اوجلان حق اللجوء السىاسي. واضاف ان اوجلان ىسعى الى (تقسىم تركىا, وهذا اخطر تهدىد لوحدة اراضى تركىا, اذا حصل اوجلان على اللجوء السىاسى فان هذا الخطر سىظهر فجأة فى العالم, تركىا ترد على هذا التهدىد.. انه زعىم منظمة ارهابىة لابد من محاكمته على جرائمه, وىجب عدم منحه حق اللجوء السىاسي) . وفي أنقرة قال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية (من المتوقع ان يستأنف مسؤولونا في سفارة (روما) حكم المحكمة أمس) . وعلى صعيد متصل صرح زين الدين اوناي عضو مجلس رئاسة حزب الشعب الديمقراطي الكردي بأنه (جرى اعتقال 3064 شخصا من أعضائنا في غارات شنتها الشرطة التركية على جميع مقارنا الاقليمية خلال الأيام العشرة الماضية) . ورفضت محكمة ايطالية طلب تركيا تسليمها أوجلان الذي طلب اللجوء السياسي الى ايطاليا, وأثار ذلك موجة غضب بين الاتراك. وفي غضون ذلك ذكرت صحيفة (لا ريبوبليكا) الايطالية أمس ان الزعيم اوجلان وجه رسالة الى البابا يوحنا بولس الثاني دان فيها (الوحشية التركية) . واوضحت الصحيفة ان الرسالة كتبت الاربعاء عندما كان اوجلان لا يزال موقوفا في احد مستشفيات باليسترينا قرب روما. واشاد اوجلان بشخص البابا يوحنا بولس الثاني وبالديانة الكاثوليكية وحمل بقوة على نظام انقرة واعطى نظرته لمحاولة الاغتيال التي نفذها التركي علي اقجا في مايو 1981 ضد البابا. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات