طريق استيطانية بين تل ابيب والاردن تنهب آلاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية

يهدد(مشروع السلام)الخاص بشق طريق استيطانية كبيرة جدا لربط تل ابيب بالاردن آلاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية والاشجار المثمرة في منطقة اللد التي بدأ فيها العمل بهذا المشروع منذ ابريل الماضي . وقال فلسطينيون يقيمون على مقربة من الطريق الاستيطانية الالتفافية التي يجري العمل على شقها في منطقة اللد عبر اراضي بيت عور.. والطيرة وبلعين بأن جرافات الاحتلال تلتهم ليل نهار اراضي الفلسطينيين في هذه القرى وتدمر الاف الدونمات المزروعة بأشجار التين والزيتون. وقال المواطن احمد علي ان سلطات الاحتلال تدمر البنية التحتية للاقتصاد الوطني بمصادرة الاراضي واقتلاع الاف اشجار الزيتون مما ادى الى انخفاض كبير في انتاج الزيت حيث يقوم الاحتلال بشق الطريق بعرض (100 ــ 280) مترا ترافقه فرق خاصة تعمل على اقتلاع الاشجار وتقليمها ومن ثم نقلها بشاحنات كبيرة الى جهات مجهولة. ويشرف على تلك العملية يهود شرقيون وعمال من داخل الخط الاخضر, كما ترافق الجرافات فرق خاصة بالاثار لنبش الكهوف التي تكتشف اثناء حفر الطرق الالتفافية. وذكر احد العمال من منطقة حيفا والذي يعمل على جرافة ان مهندس الشارع ابلغه بان الشارع سيكون عريضا جدا بمعدل (ثمانية) مسالك ويتسع لثماني سيارات وبينها سكة حديد مشيرا الى ان المرحلة الاخيرة من المشروع ستنتهي بعد سنوات عديدة حسب المخطط المعدلة بحيث يربط مطار قلندية بمطار (بن جوريون) في مدينة اللد كمرحلة اولى على ان ينتهي بربط مدينة تل ابيب بالحدود الاردنية واطلق عليه (مشروع السلام) وكلفته عدة مليارات من الشياكل. ويسود تخوف شديد بين المواطنين في تلك القرى من كون هذا الشارع لن يكون مجرد شارع التفافي فحسب بل هناك تخوف من ان يكون مقدمة لهجمة استيطانية جديدة سيما وانه وسط اراض واسعة وبعيدة عن القرى المذكورة كذلك في الماضي عن وضع اسرائيل يدها على اراض في المنطقة المذكورة ويقع بالقرب من اعلى قمة جبلية في المنطقة تسمى (جبل ابو زيتون) وهو موقع استراتيجي ويقابله معسكر لجيش الاحتلال ومستوطنة بيت حورون المقامة على اراضي بيت عور والطيرة وبيتونيا. كذلك تعمل سلطات الاحتلال الان على انجاز المرحلة الاولى من تحويل الشارع الرئيسي الذي يربط مدينة القدس بمنطقة اللطرون حتى يتمكنوا من توسيع حدود مستوطنة (جبهات زئىف) الى جهة الغرب حيث وضعت سلطات الاحتلال مؤخرا يدها على مئات الدونمات من اراضي بيتونيا والطيرة وقرى اخرى تمهيدا لتوسيع المستوطنة المذكورة. رام الله ـ عبدالرحيم الريماوي

تعليقات

تعليقات