أول ليلة سياسية مفتوحة بالخرطوم منذ عشر سنوات

اقيمت لاول مرة منذ عشر سنوات ليلة سياسية مفتوحة في الهواء الطلق نظمتها جماعة(الاخوان المسلمون)وتحدث فيها ممثلون للحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض وايضاً التحالف الوطني لاستعادة الديمقراطية كما شارك في الليلة السياسية التي نظمت بدار اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ليلة الخميس كادر اسلامي من المجموعة الناقدة لتجربة الجبهة الاسلامية في الحكم. وشهدت الليلة السياسية التي تعد الاولى منذ ان تسلمت الحكومة الحالية السلطة عام 1989 حشداً جماهيرياً ضخماً من المواطنين وطلاب الجامعة, وكان عنوانها (مستقبل العمل السياسي في ظل قانون اعادة تنظيم الاحزاب المسمى التوالي السياسي) الذي يمر حالياً بمراحله الاخيرة في البرلمان وقال الشيخ محمد علي جاويش المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين, ان قانون اعادة تنظيم الاحزاب يجب ان يكون تطبيقاً لقيم العدالة ويسبقه حوار جاد بهذا الشأن, اما على محمود حسنين المحامي عضو القيادة العليا للحزب الاتحادي الديمقراطي بزعامة الميرغني رئيس تجمع المعارضة فقد وجه انتقادات حادة لـ (قانون التوالي السياسي) قائلاً انه يدعم برنامج الجبهة الاسلامية في السلطة فيما تساءل المحامي غازي سليمان رئيس تحالف استعادة الديمقراطية (كيف تتوالى سياسيا والنقابات والصحافة مكبلة بالقيود) من جانبه طلب محمد طه محمد احمد احد قيادات الجبهة الاسلامية بزعامة الدكتور الترابي الاحزاب المعارضة ان تقبل بهذا القانون برغم عيوبه حتى تتمكن من تحجيم القوى الموالية للحكومة. وبدوره اعتبر الدكتور حسن مكي القيادي ايضاً في الجبهة الاسلامية والمصنف على المجموعة التي ينتمي اليها محمد طه والتي درجت على انتقاد ممارسات الجبهة الاسلامية في الحكم, اعتبر ان قانون التوالي فرصة لجماهير الاحزاب لتجديد قياداتها التقليدية. وخلت الندوة من اي مضايقات للمتحدثين وعلى غير العادة امتنعت سلطات الامن عن دفع قواتها الى مكان الندوة. وكانت الندوات السابقة تعقد في القاعات المغلقة والمحدودة العدد, ولوحظ ان صحيفة (الانباء) الرسمية ابرزت الحدث في صفحتها الاولى مع وعد بنشر كل ما ورد في الليلة السياسية في عددها المقبل. الخرطوم ــ يوسف الشنبلي

تعليقات

تعليقات