وزير بريطاني يتهم بغداد بالسفه ونائب عمالي يطالب برفع الحصار

اتهمت الحكومة البريطانية الرئيس العراقي صدام حسين الليلة قبل الماضية بالسعي لانفاق اموال برنامج النفط مقابل الغذاء على سلع كمالية من بينها عمليات تكبير الصدور باستخدام السليكون وجهاز لتبييض الاسنان باستخدام الليزر. وقال توني لويد الوزير بوزارة الخارجية في رد مكتوب على سؤال برلماني(اولويات صدام حسين الحمقاء هي توفير سلع كمالية لاصدقائه بدلا من الغذاء والدواء للاطفال الذين يعانون) . وطلب عضو البرلمان عن حزب العمال تام داليل الذي يؤيد رفع العقوبات عن العراق من لويد تقديم الدليل على ان الرئيس العراقي استورد معدات تجميل متخصصة لاجراء مثل هذه الجراحات للمقربين منه. وقال لويد ان طلبات العراق المقدمة للامم المتحدة لاستيراد سلع بموجب اتفاق النفط مقابل الغذاء تشمل سليكون لجراحات تجميل الصدور وجهازا لشفط الدهون قيمته تزيد على 16 الف دولار وجهازا لتبييض الاسنان باستخدام الليزر قيمته 126 الف دولار. واضاف لويد (بالطبع لن توافق الامم المتحدة على هذه الطلبات على حساب الحاجات الاكثر الحاحا) . ــ رويترز

تعليقات

تعليقات