فصائل المعارضة الفلسطينية تبحث التحضير لاجتماع المجلس الوطني

قررت الفصائل الفلسطينية العشرة المعارضة لاتفاق اوسلو ولقيادة عرفات عقد اجتماع يوم السبت المقبل في مقر المجلس الوطني الفلسطيني في دمشق برئاسة خالد الفاهوم رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ورئيس جبهة الانقاذ لبحث كيفية التحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني بطريقة شرعية في محاولة لسحب بساط الشرعية من تحت اقدام السلطة الفلسطينية في الضفة والقطاع. ودعى لحضور الاجتماع الذي يعتبر الاول من نوعه امناء الفصائل العشرة وبعض الشخصيات الفلسطينية المستقلة الرافضة لاتفاقيات اوسلو ما نتج عنها ومن ابرز هذه الشخصيات انيس الصايغ وابو ماهر اليماني كممثلين عن لبنان ومن الاردن بهجت ابو غربية وناجي علوش, ومن الاراضي المحتلة بسام الشكعة رئيس بلدية نابلس السابق وحيدر عبد الشافي رئيس الوفد الفلسطيني لمؤتمر مدريد وعدد كبير من الشخصيات النقابية والحزبية والثقافية من الاردن ولبنان ودول الخليج ومن اوروبا والامريكتين. وتسعى الفصائل المعارضة الى حشد اكبر عدد من اعضاء المجلس الوطني والمجلس المركزي لتحقيق النصاب القانوني اللازم لكسب الشرعية بغية تفويت الفرصة على عرفات الذي يعتزم الغاء 26 بندا من الميثاق الوطني الفلسطيني من اصل 34 بندا. وعلمت (البيان) من مصادر المعارضة في دمشق ان اجتماعا سيسبق هذا الاجتماع ومن المقرر عقده غدا الخميس لفصائل قوى التحالف الوطني الفلسطينية التي تنضوي في اطار ثمانية فصائل معارضة تقيم بدمشق بينها حماس والجهاد الاسلامي كمحاولة للخروج بورقة عمل موحدة تعتبر العماد الاساسي لتحرك المعارضة الفلسطينية في المرحلة الحالية. وقالت تلك المصادر ان تباينا قد يصل الى حد الخلاف بين الكثير من وجهات النظر المطروحة حول مساعي انتزاع الشرعية من ياسر عرفات والاشكال التنظيمية التي ستنتج عن مجموع هذه الاجتماعات ومدى قدرتها على النجاح فيما تهدف اليه بسبب الظروف العربية والدولية الضاغطة ومايلقاه حظ عرفات السياسي من دعم عربي ودولي. لكن الخلافات بدأت فيما بين هذه الفصائل واضحة حملت فسيفساء المواقف السياسية النافذة فقد تنصل نايف حواتمة الامين العام للجبهة الديمقراطية من قضية اعادة تشكيل منظمة التحرير على اساس من ميثاقها وطالب بإعادة الاعتبار للبرنامج المرحلي للمنظمة. دمشق ــ يوسف البجيرمي

تعليقات

تعليقات