رحبت بعودته وكشفت عن اتصالات جارية: الخرطوم تنشغل مجددا بقضية كاربينو

رحبت الحكومة السودانية بعودة كاربينو كوانين القائد العسكري لمجموعة بحر الغزال(جنوب)الذي تمرد على الحكومة في يناير الماضي بعد ان وقع اتفاقا معها ضمن مجموعة من مساعدى قرنق انشقوا عنه , على اثر ذلك ذكرت تقارير صحافية ان كاربينو اتصل بالسفارة السودانية في نيروبي وطلب مفاوضة الحكومة والسماح له بالعودة الى السودان, وفيما اكد اقوستينو اريمو امين دائرة الجنوب بالمؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) ان الاتصالات بكاربينو جارية وفقا لطلبه الشخصي, وبناء على هدف الحكومة الاول المتمثل في جمع الصف وتوحيد كلمة ابناء السودان, عزا د. لورانس لوال نائب حسن الترابي في المؤتمر الوطني والقائد السياسي لمجموعة بحر الغزال, عزا خلافات قرنق وكاربينو الى احتمال تأثير كوانين على ابناء بحر الغزال وعزلهم عن جون قرنق. وقال د. لورانس لوال لـ (البيان) ان خلافات قرنق وكاربينو تعود الى خوف قرنق من لحاق كاربينو بقواته في بحر الغزال واعادة تنظيمها وتعبئتها ضد سياسات قرنق وادارته لقضايا جنوب السودان الجاري والسلم, مبينا ان اسباب توقيفه بنيروبي مطلع الاسبوع الجاري قد تكون بايعاز من اعضاء مكتب قرنق في العاصمة الكينية. واضاف لوال ان الحكومة مازالت تجرى اتصالات بكاربينو ولكنه لم يخض في تفاصيل مشيرا الى ان خلافاته الاخيرة مع قرنق قد تدفعه الى العودة لحظيرة الوطن لينعم هو ومواطنو الغزال بالمكتسبات التي حققتها (اتفاقية الخرطوم للسلام). واكد اقوستينو اريمو امين دائرة الجنوب في المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) ان كاربينو امضى نحو شهرين في نيروبي تعرضت خلالها قواته لاستقطاب حاد من قبل قوات جون قرنق سعيا الى تجريده من الوضع العسكري والسياسي الذي كان يتمتع به. واضاف اريمو لصحيفة (الوان) ان كاربينو تلقى معلومات مؤكدة بما يقوده جون قرنق وسط قواته ببحر الغزال لذا طلب العودة الى بحر الغزال لوقف حال الاستقطاب الحاد التي طالت قواته, لكن قرنق رفض طلبه وامره بالبقاء في نيروبي, وعزز ذلك بمحاولة اعتقاله الا ان الشرطة الكينية كشفت الامر. واوضح اريمو انه لايستبعد ان يقوم قرنق بتصفية كاربينو في اية لحظة لانه غاضب من سلوكه العسكري والسياسي, ويعتقد انه اضر كثيرا بسمعة الحركة (الشعبية لتحرير السودان). ونقلت صحيفة (اخبار اليوم) السودانية عما اسمته المصادر خاصة ان الحركة الشعبية لتحرير السودان طردت كاربينو نهائيا من صفوفها عقب الافراج عنه (الاحد) في نيروبي, واضافت ان امر الطرد صدر عن جون قرنق, قائد الحركة, شخصيا, مشيرة الى ان قرنق كان متواجدا بالعاصمة الكينية نيروبي حتى مساء الاثنين. واوضحت الصحيفة ان سبب طرد كاربينو من الحركة يعود الى اعلان دينق الور مسؤول العلاقات الخارجية بالحركة انشقاقه عن الحركة في حال عودة كاربينو اليها ثانية لانه, بحسب الصحيفة يرى ان كاربينو رجل سفاح. وقالت الصحيفة ان جون قرنق يدير اجتماعات مكثفة مع مساعديه واركان قيادته في نيروبي منذ وصوله اليها وذلك بغرض التخطيط لتنفيذ هجوم على منطقة لم تحددها معلومات الصحفية. وكانت معلومات نشرت في الخرطوم اشارت الى ان السلطات الكينية اوقفت كاربينو كوانين الذي عاد الى صفوف حركة قرنق نائبا له مؤخرا, بمطار نيروبي يومي السبت والاحد مطلع الاسبوع الجاري, واطلق مساء الاحد, وانه يقيم حاليا تحت حماية السلطات الكينية. الخرطوم ــ محمد الاسباط

تعليقات

تعليقات