ولي عهد الاردن يطالب باعلام فاعل

حث الأمير حسين ولي عهد الاردن حكومة الدكتور فايز الطراونة على ضرورة خلق اعلام أردني فاعل ومؤثر واعادة ترتيب البيت الاعلامي الاردني بعد سلسلة الحملات الاعلامية المناوئة لعمان في وسائل اعلام عربية واسرائيلية وبريطانية كان آخرها برنامج (الاتجاه المعاكس) الذي تبنته قناة الجزيرة الفضائية في قطر. وفي هذا السياق أعلن ناصر جودة وزير الاعلام الاردني قبل يومين وعبر شاشة التلفزيون الاردني عن وجود خطوات عديدة سيتم اتخاذها قريبا, كان أولها بدء بث القناة الفضائية الاردنية للمشاهدين العرب والاردنيين في الولايات المتحدة وكندا واجزاء من أوروبا, حيث تم توقيع عقد يكفل ايصال بث الفضائية الاردنية بالتعاون مع مؤسسة أمريكية مختصة في هذا الصدد. ويعد جودة من أبرز الوجوه الاعلامية في الاردن, إذ كان سكرتيرا خاصا لولي عهد الاردن, ثم تولى ادارة المكتب الاعلامي الاردني في لندن, وهو المكتب الذي تولى انشاء صلات بين الاعلام الغربي في لندن والاردن, حيث نجح هذا المكتب نجاحا بارزا, وتولى جودة ادارة التلفزيون الاردني, فرئاسة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون, فوزيرا للاعلام. ويرى مراقبون سياسيون في عمان ان الاردن الذي يتعرض دوما لاساءات من وسائل اعلام مكتوبة ومرئية, لن يكون بمقدوره الرد الا عمليا بعيدا عن (فقه المعاتبة) عبر دراسة الدولة الاردنية لافكار عديدة منها انشاء جريدة يومية في لندن, أو مجلة اسبوعية, بالاضافة الى توسيع دائرة بث القناة الفضائية الاردنية, وتحسين مستواها لتصبح قناة منافسة وذات تأثير, ويقترح مراقبون كذلك استفادة الاردن من تجارب عربية في هذا الصدد. ويبدو القصر الملكي في عمان مهتما هذه المرة بالتحرك جديا لاعادة الاردن الى الساحة الاعلامية العربية والاجنبية بعيدا عن مفهوم الدعاية السياسية أو الترويج الممجوج, إذ ان القصر الملكي في عمان يطلب تفهما من وسائل الاعلام, وليس دعاية سياسية التي تُعد مدرسة اعلامية غير معتمدة في الاردن. وعلمت (البيان) ان القصر الملكي في عمان أوكل الى وزير الاعلام الاردني ناصر جودة مهمة دراسة الملف الاعلامي. عمان ــ ماهر ابوطير

تعليقات

تعليقات