شعارات(بذيئة)على ذخائر القوات الامريكية الى صدام

كانت قنابل طائرات حاملة الطائرات الامريكية ايزنهاور مغطاة برسائل ساخرة موجهة للرئيس العراقي صدام حسين عندما امر الرئيس الامريكي بيل كلينتون بالتراجع عن ضرب العراق . وحملت بعض هذه القنابل عبارات (الى صدام مع كل الحب) و(اطيب الامنيات من تكساس) كتبت بخط عريض على قنابل تزن 450 او 950 كليو جراما كانت معلقة بالطائرات المقاتلة القاذفة على متن حاملة الطائرات. وكانت رسائل اخرى اكثر اقتضابا مثل (يوم سعيد) او اكثر بذاءة مثل (قبل مؤخرتي) . ولم يتم ارسال هذه الرسائل لكن قادة حاملة الطائرات ايزنهاور يعتقدون انهم ارسلوا رسالة اخرى الى العراق وهي: ان التهديد العسكري الامريكي ذا المصداقية اجبر الرئيس العراقي صدام حسين على التوقف عن منع عمليات التفتيش التي يقوم بها مفتشو نزع الاسلحة... حتى الان على الاقل. واوضح ماك روزيكي احد افراد طواقم مروحيات الانقاذ ان (كتابة رسائل يعطي للعسكريين الذين يعملون في مخازن الاسلحة شعورا بانها قنابلهم) . واضاف روبين بيري الذي يعمل ايضا في طواقم المروحيات ان هذا التقليد قديم و(نحن نزين الطائرات والقنابل منذ الحرب العالمية الاولى) . من ذلك ان اذناب طائرات سرب (جولي روجيرز) , وهو اسم يعود الى زمن الحرب العالمية الثانية, تحمل رسم جمجمة وعظمتين متقاطعتين. وليس بامكان الجميع تزيين القنابل لكن ذكر صدام حسين يتكرر في جميع الاحاديث. ويأمل خبير المتفجرات كراون بوكر في سقوط الرئيس العراقي. فهو قد مل من رؤيته ينجح كل مرة في الافلات في اخر لحظة من التهديدات الامريكية, وهو شعور يشترك فيه جميع العاملين على حاملة الطائرات ايزنهاور المبحرة في شمال الخليج والبالغ عددهم 4700 عسكري. واعرب بوكر (23 عاما) عن اسفه لان الرئيس العراقي (اخذ ما يكفيه) و(ليس من الممكن السخرية الى ما لا نهاية من اعظم قوة في العالم. لقد ان الاوان للتوقف عن اللعب وصدام انتهى) .

تعليقات

تعليقات