ايدها اولبرايت وكوهين وشيلتون.. البنتاجون: الضربة الاولى استهدفت ارواح عشرة آلاف عراقي

ذكرت صحيفة(واشنطن بوست)الامريكية امس ان كبار المسؤولين الامريكيين كانوا منقسمين حول مشروع الضربات الجوية على العراق بعد ان قدر البنتاجون بان الهجوم الاول سيؤدي الى مقتل 10آلاف عراقي . وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر في الادراة الامريكية قولها ان وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت ووزير الدفاع وليام كوهين ورئيس اركان الجيوش الامريكية وليام شيلتون دعموا شن هجوم اول حتى بعد ان وردت معلومات عن قبول بغداد التعاون مجددا مع الامم المتحدة. واضافت الصحيفة ان مستشار شؤون الامن القومي ساندي بيرحر ايد تعليق الهجوم. وكان كلينتون وافق مساء الجمعة على خطط تقضي باستخدام القوة ضد العراق. والسبت في قرابة الساعة 8,00 (13,00 تغ) ابلغ بيرجر كلينتون بان بغداد وجهت رسالة (ايجابية) الى الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان. وتابعت الصحيفة ان الرئيس كلينتون اجرى اتصالات هاتفية دامت نصف ساعة قبل ان يقرر تعليق الهجوم الذي كان يتوقع ان يبدأ السبت في الساعة 9,00 (14,00 تج). واعتبر مؤيدو العمل العسكري ضد بغداد انه كان يمكن لكلينتون ان يعطي الضوء الاخضر لشن هجوم اول ويدرس في الوقت ذاته اقتراح العراق ثم اتخاذ قرار بوقف الضربات في حال تبين ان العرض مقبول. لكن كلينتون تخوف من انقلاب الرأي العام العالمي ضد الولايات المتحدة في حال اوقعت الضربات العسكرية عددا كبيرا من الضحايا في العراق. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات