سرور في ذكرى استعادة طابا: إسرائيل حاولت جر مصر إلى إعادة النظر في حدودها

كشف الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب عن محاولات اسرائيل خلال المفاوضات حول مشاركة التحكيم مع مصر حول طابا, ان يكون التحكيم حول تحديد خط الحدود بين الدولتين يهدف إعادة النظر في حدود مصر قبل احتلال ,1967 الا ان مصر رفضت ذلك ونجحت في تحديد هدفها الاستراتيجي الواضح وهو التأكيد على مبدأ قدسية الحدود وعدم المساس بها في الديباجة ومصر نقطة النزاع في تحديد علامات الحدود التي اختلف عليها قبل الانسحاب الاسرائيلي النهائي من سيناء في اول ابريل عام 1982 مع الالتزام بالنص الحرفي لوصف الحدود الدولية كما هو وارد في معاهدة السلام (مصر مع فلسطين تحت الانتداب) . وقال د. سرور خلال احتفال مصر امس بالذكرى العاشرة لصدور حكم محكمة التحكيم في قضية طابا والذي جرى امس ان مصر قد رفضت كافة الحلول الوسط فيما يتعلق بسيادة مصر على هذه البقعة من ارض مصر. واوضح ان مصر قد نجحت في تحديد مقطع النزاع في مشاركة التحكيم للحيلولة دون ضم اي ارض من الاراضي المحتلة إلى اسرائيل, كما تحاول دائما تحت تأثير الافكار البالية لمرحلة ما قبل عصر التنظيم الدولي. ووصف معركة استرداد طابا بالملحمة الدبلوماسية والقانونية الرائعة التي كانت تأكيدا لنصر اكتوبر المجيد. ومن جانبه اكد الدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام للجامعة العربية ان استعادة طابا كان انتصارا لسلاح الدبلوماسية والقانون بالحوار والحجة. واكد المستشار فاروق سيف النصر وزير العدل ان عودة طابا تؤكد حقيقتين هما التمسك بالحق وبالارادة الصلبة والتحكيم والحجج التي لا تقهر أو تلين, والوصول إلى هذا الحق بالطرق المشروعة تحت مظلة الاتفاقيات الدولية وفي رحاب السلام. القاهرة ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات