في اجتماع استمر ست ساعات وشهد انقساما: مجلس الامن يفشل في تحديد الخطوة التالية مع العراق - البيان

في اجتماع استمر ست ساعات وشهد انقساما: مجلس الامن يفشل في تحديد الخطوة التالية مع العراق

ارجأ مجلس الامن الدولي اجتماعه الليلة قبل الماضية بعد مناقشات استمرت ست ساعات وانتهت بخلافات حول رسالة العراق التي تتضمن قبوله استئناف التعاون مع مفتشى الامم المتحدة . وانقسم المجلس على نفسه بعد ان تفاوتت آراء اعضائه بشأن الاجراء الذي يجب اتخاذه ازاء المستجدات في الموقف العراقي الاخير. وفي الوقت الذي طالب فيه المندوب الدائم لروسيا الترحيب بالاجراء العراقي وقبوله بعودة المفتشين رفض المندوب الامريكي هذا الاقتراح معتبرا ان الرد العراقي (غير كاف وجاء ضمن عناصر مشروطة) . وفى محاولة للتصدي للموقف الامريكى داخل المجلس قام المندوب الدائم للعراق نزار حمدون بتوجيه رسالة مكتوبة باسم حكومته الى المجلس أوضح خلالها بان عناصر الملحق المتضمن لرسالة نائب رئيس وزراء العراق طارق عزيز امس الى كوفى عنان ماهى الا اراء ووجهات نظر حكومته حول مضمون المراقبة الشاملة وانها غير مرتبطة بقرار حكومة العراق الواضح وغير المشروط باستئناف التعامل مع اللجنة الخاصة والوكالة الدولية للطاقة الذرية. وبعد مشاورات اجراها المجلس حول مضمون الرسالة العراقية بعد تعديلها مالايقل عن ثلاث مرات خلال اجتماع المجلس لتكون بصيغة مقبولة اصر المندوب الامريكى على موقف حكومته الذى يرى ان التراجع العراقى غير كاف او مطمئن ويستدعى تقديم المزيد من التوضيحات من قبل القيادة العراقية نفسها فى بغداد. ورفض المندوب الدائم للولايات المتحدة الامريكية الرد على استفسارات بعض اعضاء مجلس الامن وبصفة خاصة المندوبين الروسى والصينى فيما اذا كانت الرسائل العراقية الى كوفى عنان ورئيس المجلس ستضمن الحيلولة دون استخدام اى اجراء عسكرى ضد العراق وترك المسالة دون اجابة واضحة. كما رفض مندوب الولايات المتحدة مسودة مشروع قرار حاولت البعثة الروسية عرضها على مجلس الامن وتتضمن ثلاث نقاط رئيسية وهى التأكيد على ان العراق يجب ان يمتثل تماما ودون شروط لجميع القرارات ذات الصلة وتأييد المجلس لاستمرار البرنامج الانسانى فى العراق بصورة فعالة واخيرا الاعراب عن التقدير لما يبذله الامين العام كوفى عنان من جهود مستمرة لتحقيق كل الاهداف المذكورة. واعلن السفير الروسي سيرغي لافروف ان ما صدر (هو قرار واضح جدا من بغداد باستئناف تعاونها) . واعتبر انه (تم الحصول على الايضاحات التي طلبها وفدان) في اشارة الى الولايات المتحدة وبريطانيا. اما رئيس اللجنة الخاصة ريتشارد باتلر فاكتفى بالقول ان المفتشين (سيعودون وسيقومون بعملهم فور موافقة مجلس الامن على ذلك) . ويأخذ مشروع الاعلان الروسي القصير (علما) بان عنان تلقى (رسالة ايجابية) من السلطات العراقية حول استئناف تعاونه مع الامم المتحدة. كما يأخذ علما ايضا بان حمدون (كرر القول بعدم وجود اي شرط على استئناف كامل لنشاطات) المفتشين, وقالت وكالة فرانس برس ان السفير الروسي هدد امام الرفض الامريكي والبريطاني لمشروع الاعلان الروسي بتقديم مشروع قرار الى اعضاء مجلس الامن يتضمن ما ورد في نص الاعلان لاجبار الاعضاء الـ 15 على التصويت عليه. واعتبر الدبلوماسيون ان عرض مشروع قرار من هذا النوع على التصويت كان سيظهر واشنطن ولندن معزولتين داخل مجلس الامن. وفي نهاية الجلسة اتفق الاعضاء على تعليق اجتماع المجلس الى ما بعد الظهر (منتصف الليل بتوقيت الامارات) حتى يتسنى للمندوبين التشاور مع حكوماتهم. وقال المندوب البريطاني الدائم جيريمي غرينستوك ان اعلان المجلس عن ارجاء مناقشات (لا يعتبر ابدا خبرا سيئا) لان الدول الـ 15 الاعضاء تبحث عن توافق. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات