هولندا تؤيد الضربة ولو بقرار أمريكي منفرد والأرجنتين تعرض المساعدة

تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من حشد تأييد دولتين جديدتين لشن ضربة عسكرية ضد العراق هما هولندا والأرجنتين وفيما أعلنت الأولى تأييدها لضرب العراق ولو بقرار أمريكي منفرد, بينما أبدت الثانية استعدادها لمساعدة واشنطن على انجاز تلك المهمة . وصرح وزير الخارجية الهولندي (فان آرتيسن) بتأييد بلاده لقيام أمريكا بضربة عسكرية ضد العراق, وأرسل خطابا رسميا بهذا الخصوص لمجلس النواب الهولندي, مشيرا الى ان قرار مجلس الأمن يعطي الصلاحية للولايات المتحدة الأمريكية لشن هجمات عسكرية منفردة على العراق, بينما اتصل رئيس الحكومة الهولندية (فيم كوك) هاتفيا بالرئيس الأمريكي بيل كلينتون, وأبلغه الموقف الرسمي لهولندا, مؤكدا مساندة المملكة التامة لأمريكا في موقفها تجاه العراق والتأييد لضربها عسكريا, سعيا لإسقاط حكومة صدام حسين حتى لو اتخذت أمريكا قرارا منفردا مشيرا الى الاستعداد لتقديم كل المساعدات العسكرية من جنود ومعدات قد تحتاجها أمريكا في هجماتها. يذكر ان وزير الخارجية (فان آرتيسن) قد أشار في جملة تصريحاته أن هولندا ما زالت تفضل بذل كل الجهود الدبلوماسية الممكنة لتلاشي تفاقم الأزمة, وأعرب في نفس الوقت عن تشاؤمه من التوصل لحلول سياسية بسبب الموقف المتشدد للرئيس العراقي صدام حسين. من جانب آخر ذكرت وكالات انباء أرجنتينية أمس الأول ان الرئيس الارجنتيني كارلوس منعم سيعرض على الرئيس الامريكي بيل كلينتون مساهمة الارجنتين في مواجهة عسكرية محتملة مع العراق. ونقلت الوكالات عن منعم قوله للصحفيين الارجنتينيين في الفاتيكان عقب اجتماعه مع البابا يوحنا بولس الثاني (عقب عودتي الى الارجنتين سأطلب التحدث الى الرئيس كلينتون لاعرض عليه المساعدة بأي طريقة يمكن أن تكون مفيدة) لاهاي - سعيد السبكي: .

تعليقات

تعليقات