القوات البريطانية تنتظر أمر الهجوم.. البنتاجون: 22 ألف جندي امريكي الى المنطقة

واصلت الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا تعزيز قواتهما العسكرية بالخليج انتظارا لقرار شن ضربة عسكرية ضد العراق اذا اصر على وقف تعاونه مع المفتشين الدوليين , وفيما ذكر مصدر عسكري امريكي ان واشنطن تعتزم ارسال ثلاثة الاف جندي الى المنطقة بدأت القوات البريطانية العاملة بالكويت عداً تنازليا من جانبها استعداداً لصدور الاوامر اليها. ومع تزايد احتمالات توجيه ضربة عسكرية للعراق فقد ذكرت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان ما يزيد على 21500 عسكرى فى طريقهم الآن الى الخليج منهم 12000 من القوات البحرية و5000 من قوات الجيش و2400 من من القوات الجوية اضافة الى 2200 من قوات المارينز. واضافت ان حاملة الطائرات (انتربرايز) وسفنها المساندة ستنضم الى الحاملة (ايزنهاور) الموجودة فى الخليج. كما امر البنتاجون بارسال 36 طائرة مقاتلة من طراز( اف 15و 16 اس) بالاضافة الى ثلاث طائرات قاذفة للقنابل من طراز(بى 1) و 12 طائرة من طراز( اف ايه 18) وطائرات كوبرا عمودية من طراز( 18 ايه اتش) 1 دبليو (وكذلك) يو اتش 1(ان) . وستنضم الى السرب كذلك 12 طائرة من طراز( اف 117 ستيلث) الخفية بالنسبة للرادار. وتتضمن القوات الامريكية الجاري ارسالها الى الخليج 3600 جندى مشاة و 935 فردا من قوات المدفعية و400 اخرين لمراقبة بطاريات صواريخ الباتريوت المضادة لصواريخ سكود التى كان النظام العراقى استخدمها ابان حرب تحرير الكويت عام 1991. وقد تم حتى الان ارسال حوالى 24 سفينة تابعة للقوات البحرية تراقب مياه الخليج منها 14 سفينة حربية تحمل ثماني منها صواريخ توماهوك. وقال رئيس اركان القوات الامريكية الجنرال دينس رايمر ان الاستعدادات مستمرة في قاعدة فورت ستورايت (بولاية جورجيا الامريكية لارسال ثلاثة آلاف جندي آخرين الى المنطقة حيث سيتم توزيعهم على امتداد الحدود العراقية الكويتية وذلك بهدف التصدي لاي تقدم عسكري عراقي محتمل نحو الكويت) . وكان المسؤول الامريكي قد زار امس قاعدة (فورت بليس) بولاية تكساس حيث من المقرر ان يتوجه نحو 700 جندى من العاملين على بطاريات صواريخ (باتريوت) الامريكية الى منطقة الخليج. وقال الجنرال رايمر فى هذا الاطار خلال اجتماع غير رسمى مع الصحفيين فى قاعدة (فورت ستواريت) (اعتقد انهم على اتم الاستعداد لاداء واجبهم) مشيرا الى ان عملية نقل القوات من الولايات المتحدة الى الخليج ستتم فى غضون 96 ساعة من تلقى اوامر بهذا الشأن وقال (اعتقد انهم مدركون تماما لما سيقومون به وهم مستعدون لذلك) . واضاف انه ( يتعين على الجميع ان يفهموا بأننا جادون تماما ازاء هذه العملية) . وكانت واشنطن قد امرت بارسال قاذفات قنابل لتقوم بدعم القوات البحرية التى تتواجد حاليا فى منطقة الخليج العربى. كما ان حاملة للطائرات وعددا من السفن الحربية تسير فى طريقها الان الى المنطقة للانضمام الى حاملة طائرات اخرى تتواجد فى مياه الخليج بصحبة عدد من السفن الحربية المسلحة بصواريخ (توماهوك) . وكانت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت قد اشارت في تصريحات ادلت بها امس الى ان طائرات مقاتلة وقاذفات قنابل وسفناً حربية وقوات ارضية تتجه حاليا الى المنطقة للتعامل مع الموقف العراقي عسكريا ما لم تتراجع بغداد عن قرارها بشأن وقف تعاونها مع مفتشي الامم المتحدة. من جانبه اذاع راديو لندن امس تقريرا عن القوات البريطانية فى الكويت فى ضوء الازمة الحالية بين العراق والامم المتحدة واحتملات توجيه ضربة عسكرية للعراق. ونقل الراديو عن مسؤول فى القوات البريطانية فى الكويت قوله ان هذه القوات لم تفقد الامل بعد فى امكانية ان تحقق الدبلوماسية حلا للازمة ولكن المشاهدات الحقيقية الواضحة فى الكويت تدل على ان العد التنازلى لبدء عمل عسكرى قد بدأ وان الوقت ينفد بسرعة. وقد شوهدت طائرات التورنادو القاذفة وهى تغادر قاعدة علي السالم غرب الكويت وتتوجه للقيام بمهام المراقبة فى منطقة الحظر الجوى فى جنوب العراق الا ان الطيارين ورجال الجو يعلمون انه قد يشرعون قريبا فى تنفيذ مهمات قتالية حقيقية. ويوجد فى الكويت حاليا اثنا عشر الفاً واربعائة مجند ومجندة من بريطانيا وهم هناك منذ نشوب ازمة التفتيش على الاسلحة فى فبراير الماضى. وقال الين دونسون قائد القوات البريطانية فى الكويت فى تصريحه لراديو لندن ان افراد قوته فى قمة حالة الاستعداد, وهم فى انتظار الاوامر وروحهم المعنوية عالية واذا حدثت الضربة العسكرية فان طائرات التورنادو التى يمكنها الوصول الى بغداد انطلاقا من قواعدها فى الكويت خلال سبع دقائق فقط ستكون على الخطوط الاولى. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات