اتهمتها بمحاولة ابادة الشعب العراقي: بغداد.. المساندة الدولية لواشنطن كذبة رخيصة

حمل العراق بشدة على الولايات المتحدة واتهمها بالتهديد بشن عدوان عليه وتبرير هذا العدوان تحت ذريعة ان هناك دعما دوليا . جاء ذلك على لسان متحدث باسم وزارة الثقافة والاعلام العراقية تعليقا على تصريح المتحدث باسم الخارجية الامريكية جيمس روبن بان واشنطن تلقت الدعم اللازم من قبل الاسرة الدولية. وقال المتحدث في تصريحه الذي نشرته الصحف العراقية امس ان الولايات المتحدة لم تتلق سوى دعم بريطانيا تابعها الذليل والربيب الاسرائيلي المدلل وعدد محدود جدا من الدول السائرة في ركابها. واشار المتحدث العراقي الى ان الولايات المتحدة تعرف ان هناك دولا عديدة منها روسيا والصين وفرنسا اعلنت رفضها للعمل العسكري وتفضيل الحل السياسي. ووصف المتحدث العراقي التصريحات الامريكية بانها كذبة رخيصة اخرى لاتختلف كثيرا عن الادعاء الامريكي الباطل بأن العراق هو الذي يتحمل مسؤولية الازمة الراهنة خلافا للحقيقة الثابته وهي ان الادارة الامريكية واللجنة الخاصة هما اللتان تتحملان مسؤولية الازمة. من جانب آخر اتهمت الصحف العراقية الصادرة أمس الولايات المتحدة برفض اي حل سياسي بما يؤكد اصرارها على مواصلة الحاق الضرر والدمار بشعب العراق. وقالت صحيفة (الجمهورية) العراقية ان الهدف الاستراتيجي الذي تتبناه السياسة الامريكية في مواجهه العراق وفي اطار تبنيها لسياسة استمرار الحصار هو الابادة الجماعية. واضافت الصحيفة ان مشكلة العلاقة بين العراق والامم المتحدة ومن ورائها الولايات المتحدة ليست مشكله قانونية ترتبط بمدى التزام العراق بالقرار 687 بقدر ما هي مشكلة سياسية تسعى الولايات المتحدة من ورائها الى انجاز وتحقيق اهداف سياسية ذات مضمون استراتيجي. وقالت صحيفة (بابل) التي يديرها عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي ان العراق لا يملك خيارا اخر غير الموقف الذي اتخذه لاننا ندورفي حلقة مفرغة لا نهاية لها. وانتقدت الصحيفة بشده ريتشارد باتلر رئيس اللجنه الخاصة وقالت انه يسعي لافتعال الازمات مع العراق ودفع الاوضاع الى حد المواجهه العسكرية ووصفته الصحيفة بانه مثير للشك. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات