حذرت نتانياهو من الإصرار على شروطه: مصر تجدد رفضها استئناف التطبيع مع إسرائيل

جددت مصر أمس تحفظها على مطلب الحكومة الاسرائيلية باستئناف التطبيع بين الجانبين, ورهنت هذا الأمر بتخلي الحكومة اليمينية التي يتزعمها بنيامين نتانياهو عن نهجه المعادي للسلام وحذرت حكومة نتانياهو من مخاطر انهيار السلام واصراره على التطبيق المشروط لاتفاق واي بلانتيشن. فقد سجلت القاهرة تحفظا مصريا جديدا على مطالب اسرائيلية مجددة باستئناف مسيرة التطبيع والتعاون على المستوى الثنائي بين البلدين, واكدت الحكومة المصرية في هذا الصدد عبر رسالة بعثت بها إلى الحكومة الاسرائيلية عبر القنوات الدبلوماسية رفضها للمطالب الاسرائيلية, وأيضاً رفضها للرغبة الاسرائيلية بفتح حوار مباشر بين الجانبين تحت مظلة دفع حركة التعاون المشترك لتنشيط عملية السلام. وأضافت القاهرة في رسالتها التي نقلها السفير الاسرائيلي في القاهرة ليفي مزائيل إلى تل أبيب ان ذلك كله رهن بتخلي حكومة نتانياهو عن سياساتها الحالية ووقف كافة أنواع الضغوط التي تمارسها على السلطة الفلسطينية, وضرورة احترام كافة الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين. وفي اطار ردها على اسرائيل أيضاً أطلقت القاهرة تحذيرات جديدة من مخاطر إصرار إسرائيل على تعطيل عملية السلام في الشرق الأوسط ومحاولات نسف اتفاق واي بلانتيشن مع الفلسطينيين عبر الشروط التي وضعتها إسرائيل باستمرار سياسة المستوطنات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية مقابل تنفيذ الاتفاق ووصفت ذلك بأنه خرق جديد للاتفاق. واكدت القاهرة من خلال رسالتها, على ضرورة ان يكون تنفيذ الاتفاق دون شروط أو قيود, احتراما للاتفاق الذي وقع وبضمانة أمريكية, مشيرة الى ان ذلك من شأنه أن يعرقل مسيرة السلام في المنطقة ويخلق أوضاعا سلبية جديدة. والى ذلك انه اعتبر نواب لجنتي الشؤون العربية في مجلسي الشعب والشورى في مصر ان اشتراط اسرائيل استمرار سياسة الاستيطان مقابل تنفيذ اتفاق واي الأخير, يعد خرقا جديدا مرفوضا للاتفاق واستمراراً لسياسات الخروقات الإسرائيلية التي تقودها حكومة الليكود ضد مسيرة السلام في المنطقة. ودعا نواب من المجلسين إلى تحرك أمريكي عاجل باعتبارها الطرف الضامن لهذا الاتفاق بتجاوز مرحلة التحفظ على الشرط الاسرائيلي الذي وصفوه بالمتوقع لعرقلة الاتفاق, لإجبار حكومة بنيامين نتانياهو على تنفيذ التزاماتها. وحذرالنواب من المخاطر التي تتعرض لها عملية السلام, واكدوا مسؤولية اسرائيل عن انهيار السلام في المنطقة. القاهرة - البيان

تعليقات

تعليقات