لعبة القط والفأر لا يمكن استمرارها الى ما لا نهاية.. اولبرايت: نتطلع الى التعامل مع نظام يأتي بعد صدام

ابلغ متحدث باسم البيت الابيض وكالة الانباء الكويتية ان كبار مستشارى الرئيس بيل كلينتون لشؤون الامن القومي عقدوا اجتماعا الليلة قبل الماضية لاجراء استعراض اخر للخيارات الدبلوماسية والعسكرية الامريكية . وقالت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت التي شاركت في الجلسة الاستراتيجية ان نظام صدام حسين عرقل عمل مفتشي الاسلحة الدوليين لمدة ثمانية اشهر على مدى الـ 12 شهرا الماضية. واضافت فى مقابلة مع اذاعة (بي بي اس) في الليلة ذاتها ان الولايات المتحدة ترغب في ان ترى مفتشي الاسلحة الدوليين يعودون الى العراق الا انهم لم يستطيعوا اداء مهامهم لعدة شهور. وفندت اولبرايت المزاعم التى ساقها نائب رئيس الوزراء العراقى طارق عزيز في مؤتمر صحفي في بغداد امس الاول ووجه فيه اللوم الى السياسات الامريكية في الازمة الحالية التي اثارها العراق مع الامم المتحدة بقراره وقف التعاون من اللجنة الدولية الخاصة المكلفة ازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية (يونيسكوم) . وقالت وزيرة الخارجية الامريكية (ان لدينا ثقة كبيرة في اليونيسكوم ونرى ان التصريحات التي ادلى بها طارق عزيز بشأن اليونيسكوم تثير السخرية وغير صحيحة وتنم عن غياب الضمير) . واضافت اولبرايت ان طارق عزيز والرئيس العراقي صدام حسين يحاولان ثانية التنصل من الازمة التي اثارتها بغداد بوقف التعاون مع اليونيسكوم. واشارت وزيرة الخارجية الامريكية الى انها تتطلع الى التعامل مع نظام يأتي بعد نظام صدام حسين وقالت (اننا سوف نعمل بنشاط اكبر مع مجموعات المعارضة) . ورفضت اولبرايت مطالبة عزيز برفع العقوبات المفروضة على العراق قبل اجراء المراجعة الشاملة للتأكد مما اذا كان العراق قد اوفى بمطالب نزع السلاح وامتثل لقرارات الامم المتحدة الاخرى ذات الصلة بعدوانه على الكويت. واكدت انه ليس هناك من سبيل لاعطاء العراق اي ضمانات برفع العقوبات مالم يسمح لليونيسكوم بالعودة والقيام بعملها. غير ان اولبرايت تجنبت خلال المقابلة الرد صراحة على اسئلة حول الاطاحة بصدام حسين كلية. وقالت اولبرايت انه في حال استخدام القوة ضد العراق (فان هدفنا سيكون اضعاف قدرة صدام على تطوير واستخدام) اسلحته ذات الدمار الشامل. واستبعدت وزيرة الخارجية عودة يونيسكوم الى ممارسة نشاطها في العراق طالما بقي صدام في السلطة حيث انها (لم تتمكن من ممارسة مهامها لأشهر طويلة جدا) . وردا على سؤال حول اقتراح طارق عزيز بذل المزيد من الجهود الدبلوماسية لتجنب الضربة العسكرية قالت اولبرايت (لقد قمنا بجهود دبلوماسية نشيطة على مدى سبع سنوات وكثفنا هذا النشاط على مدى العام الماضي) . وذكرت ان السكرتير العام للامم المتحدة كوفي عنان ذهب الى بغداد في فبراير الماضي بتأييد من الولايات المتحدة وتوصل مع النظام العراقي الى مذكرة التفاهم التي خرقتها العراق بعد ستة اشهر فقط كما ان الولايات المتحدة واصلت جهودها الدبلوماسية بعد قرار بغداد في اغسطس بعدم التعاون مع اليونيسكوم وكذلك بعد قراره بوقف التعاون مع الامم المتحدة تماما. واضافت ان لعبة القط والفأر لايمكن ان تستمر الى مالانهاية حيث ان صدام حسين يتحدى التفويض الدولي (ويجب عليه الان ان يتراجع عن قراره) . وقالت ان صدام حسين وحد مجلس الامن القومي بأفعاله. ــ كونا

تعليقات

تعليقات