بكين تؤكد حرصها على علاقة وثيقة باليابان: الصين وكوريا الجنوبية تعلنان شراكة دائمة

اتفقت كوريا الجنوبية والصين امس على البدء في اقامة شراكة متبادلة ودائمة بين البلدين في الوقت الذي اكد فيه الرئيس الصيني جينانج زيمين عن امله في تعزيز علاقات بلاده باليابان . وفي بكين اكد الرئيس الصيني ونظيره الكوري الجنوبي كيم داي جونج خلال القمة التي عقدت بينهما امس التزامهما باحلال السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا. وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية ان كيم الذي يزور الصين حاليا اتفق وجيانج على التعاون حول الموضوعات السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية لتأكيد الشراكة التي قالا انها تستند الى (صداقة متبادلة). وأشار مسؤولون كوريون الى ان جدول أعمال القمة التي عقدها الجانبان تضمن موضوعات تتعلق بالوضع الامنى في شبه الجزيرة الكورية واجراءات انعاش الاقتصاد الآسيوي وعدم انتشار الاسلحة النووية. وقد وقع الوزراء المرافقون من الجانبين عقب القمة على اتفاقيات حول المساعدة القانونية المتبادلة فيما يتعلق بالمسائل الجنائية والتأشيرات المفتوحة وتبادل الزيارات بين الشباب من الجانبين. وفي غضون ذلك أعرب زيمين عن امله بأن تسمح زيارته لليابان الشهر الحالي للبلدين بأن يواجها ماضيهما صراحة ويعززان روابطهما في المستقبل. وصرح زيمين أمس بأن معاناة شعب الصين واسيا بل واليابان نفسها في الماضي تقع مسؤوليتها على الجيش الياباني. (الهدف من رحلتي الى اليابان هو اعطاء فرصة لبلدينا للنظر الى الماضي معا ثم نضع اطارا للصداقة والتعاون في المستقبل) . ودعت الصين اليابان مرارا الى ان تقر علنا وتعتذر عن احتلالها للصين في الثلاثينات والاربعينات. وقال جيانج (اذا لم ننس دروس الماضي سيفيدنا ذلك في المستقبل, آمل ان نواجه ماضينا بوضوح ونبذل جهدا لنبني مستقبلا عظيما) . ويزور جيانج اليابان في الفترة ما بين 25 و30 نوفمبر في الذكرى العشرين لتوقيع معاهدة السلام والصداقة الصينية اليابانية. ــ رويترز

تعليقات

تعليقات