اليوسفي وجوتيريس يترأسان اليوم أعمال اللجنة العليا المغربية البرتغالية

تحتضن مدينة ايفورا البرتغالية اليوم اعمال اللجنة العليا المغربية البرتغالية برئاسة رئيسي حكومتي البلدين عبد الرحيم اليوسفي وانطونيو جوتيرس . ويعد هذا اللقاء الرابع من نوعه منذ توقيع الرباط ولشبونة على معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون في مايو 1994. وكان اللقاء الثالث قد انعقد في سبتمبر من العام الماضي. ويشارك المغرب بوفد كبير يضم وزير الخارجية عبد اللطيف الفيلالي ووزير الداخلية ادريس البصري ووزير العدل عمر عزيمان ووزير الاقتصاد والمالية فتح الله ولعلو ووزير التجهيز بوعمر تغوان ووزير الثقافة محمد الاشعري ووزير السياحة حسن الصبار ووزير المياه والغابات سعيد شباعتو بالاضافة الى عدد من مستشاري رئىس الحكومة ورؤساء المؤسسات الكبرى. ويتضمن جدول اعمال الدورة الحالية للجنة العليا المغربية البرتغالية عددا من المواضيع المشتركة بينها انشاء جامعة مغربية برتغالية بمدينة ايفورا البرتغالية, وبحث سبل تمويل ميناء بوجدور المغربي والطريق السيار الرابط بين الرباط وطنجة, ومشاريع اتفاقيات في الميدان القضائي. ويولي البرتغال اهمية خاصة لعلاقاته مع المغرب باعتباره احد البلدان الثلاث, الى جانب اسبانيا والبرازيل التي يلتقي فيها سنويا في اطار قمة على مستوى رؤساء الحكومات. وكان رئيس الحكومة المغربية عبدالرحمن اليوسفي قام بعد ايام قليلة من تعيينه في مارس الماضي بزيارة البرتغال تلبية من نظيره جوتيريس. كما يساند البرتغال خطة الامم المتحدة لتسوية نزاع الصحراء الغربية, وقد اشرف ضابطان برتغاليان كبيران على العناصر العاملة ضمن قوة حفظ السلام في الصحراء (المينورسو) , فيما احتضنت لشبونة في يونيو واغسطس الماضيين لقاءات مباشرة بين طرفي النزاع في الصحراء, المغرب والبوليساريو, برعاية جيمس بيكر ووزير الخارجية الامريكي الاسبق وحضور ممثلين عن الجزائر وموريتانيا بهدف اعادة انطلاق مشروع التسوية السلمية للنزاع. الرباط ــ رضا الاعرجي

تعليقات

تعليقات