في جلسة سرية لمجلس الأعيان: مضر بدران ينتقد انهماك حكومة الطراونة في معركة اتجاه قناة الجزيرة المعاكس

شهدت الجلسة السرية التي عقدها الدكتور فايز الطراونة رئيس الوزراء الاردني مع رئيس وأعضاء مجلس الاعيان الاردني نقاشات وحوارات ساخنة . وانتقد العين مضر بدران رئيس الوزراء الاسبق المظاهرة الاعلامية والسياسية الهائلة التي شهدها الاردن ردا على برنامج الاتجاه المعاكس الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية القطرية. وقال أنه لا يجوز انهماك الدولة الاردنية بكامل هيئاتها للرد على مقدم برنامج أو قناة فضائية وقد انضم العين رجائي العشر الى بدران في انتقاد الحكومة على هذه الظاهرة الاعلامية المثارة ضد قناة الجزيرة وعلى تحميل سوريا مسؤولية ذلك البرنامج حتى لو كان القاسم أو محمد خليفة سوريين مطالبا بوقف هذه الزفة فورا الدكتور فايز الطراونة رد بالقول ان القاسم مجند لدى المخابرات السورية وأننا نعرف بالضبط رتبته وراتبه في تلك المخابرات ومن هنا تأتي مسؤولية سوريا مما ألحقه برنامج الاتجاه المعاكس بالاردن من اساءات.. منوها الى أن وزير خارجية قطر قد اتصل به هاتفيا واكد له أنه قد تدخل شخصيا لحذف بعض الفقرات السيئة خلال اعادة بث البرنامج. الطراونة كان قد بدأ الجلسة باستعراض عام لابرز القضايا والاوضاع السياسية والاقتصادية الاردنية والفلسطينية والعربية حيث أكد اولا أن الملك حسين قد تخلص تماما من أي اثر لخلايا السرطان وأكد ايضا ان الملك سيعود الى الاردن في الاسبوع الاول من شهر ديسمبر المقبل. ثم تحدث عن زيارته الى رام الله وزيارة محمود عباس ابو مازن الى عمان وعن دعم الملك حسين لرئيس السلطة خلال محادثات واي بلانتيشن ثم قال ان الاردن لا يستطيع وقف الحصار المفروض على العراق كما طلب عدد من النواب وذلك لان الاردن يستورد النفط العراقي بثمن زهيد وفق قرار شفوي وليس خطيا من الأمم المتحدة وانه يخشى في حال كسر الحصار ان تتراجع الأمم المتحدة عن هذا القرار لأنه شفوي وغير مكتوب. وهنا رد العين مضر بدران رئيس الوزراء الاسبق قائلا ان لجنة العقوبات في الأمم المتحدة قد منحت الاردن موافقة خطية على استيراد الننفط العراقي, وقال انه عندما كان رئيسا للوزراء تقدم الاردن بطلب الى لجنة العقوبات في الأمم المتحدة للسماح له باستيراد النفط العراقي وقد استجابت اللجنة للطلب الاردني وارسلت موافقتها الخطية على ذلك مؤكدا ان هذه الموافقة مازالت موجودة في ملفات رئاسة الوزراء وبامكان الرئيس الطراونة العودة اليها. العين طاهر المصري والعين عبد الكريم الكباري سألا الطراونة عن حقيقة ما يقال حول دور اردني في محادثات المرحلة الحالية بين السلطة الفلسطينية واسرائيل وقالا ان اسرائيل قد تمارس ضغوطا مستقبلا للتواجد على طاولة مفاوضات المرحلة النهائية نظرا لانها لا تريد قيام دولة فلسطينية مستقلة. وقد رد الطراونة بالقول أن الاردن سوف يشارك فرديا وليس من داخل غرفة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية الثنائية في محادثات الوضع النهائي نظرا لوجود عدد من المسائل الاردنية الاسرائيلية التي مازالت معلقة مثل الحدود والقدس واللاجئين. وفي ختام الجلسة اشاد العين سامي جوده بالحكومة واثنى على ادائها المتميز الأمر الذي دفع شقيق زوجته رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي الى مداعبته بالقول (اخشى انك يا ابا ناصر متحمس للحكومة لان ابنك هو وزير اعلامها) . من جهة اخرى تقرر بشكل نهائي ان يعقد مجلس الأمة الاردني اجتماعا يوم الثلاثاء المقبل 17 نوفمبر لبحث موضوع غياب الملك لاكثر من اربعة اشهر عن أرض الوطن. كما تقرر ان يتولى زيد الرفاعي رئيس مجلس الاعيان دعوة مجلس الامة للانعقاد وترؤسه الجلسة التي سيلقي فيها الدكتور فايز الطراونة رئيس الوزراء كلمة تتضمن تأكيد الحكومة على ان الحسين بات بصحة جيدة للغاية وانه سيعود الى عمان خلال الاسبوع الاول من ديسمبر. وسيتولى المهندس سعد هايل السرور رئيس مجلس النواب بعد ذلك تقديم اقتراح الى مجلس الأمة يقضي باصدار بيان يتمنى فيه المجلس للملك حسين دوام الصحة والعافية ثم يعلن المجلس انه لا داعي لاجراء اي تغيير ما دام الملك في احسن حال. وسيوافق المجلس على اقتراح السرور ويتولى اصدار البيان المناسب بهذا الشأن. عمان ــ خليل خرمة

تعليقات

تعليقات